ظريف: يجب اعطاء الأولوية الي التعاون 
في مكافحة الارهاب من دون شروط مسبقة

طهران/ 25 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا/ أعتبر وزير خارجية الجمهورية الاسلامية خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره اللوكسمبورغي جان أسيلبورن في طهران، أن اسقاط المقاتلة الروسية يوجه رسائل خاطئة للارهابيين وقال: التعاون في مكافحة الارهاب من دون شروط يجب أن يكون أولوية.

وتابع ظريف قائلا: تحدثنا اليوم عن أوضاع المنطقة، فالمنطقة تمر حاليا بظروف في غاية الخطورة، والأحداث التي وقعت أمس تستوجب أن يضع المجتمع الدولي في اولوياته، التعاون في مكافحة الارهاب والتطرف ومن دون وضع شروط مسبقة.
وأضاف: كما ينبغي الاهتمام بحقوق الانسان وتجنب التعامل بازدواجية في قضية حقوق الانسان، وأشار ظريف إلي أنه بحث هذا الموضوع مع نظيره اللوكسمبورغي، ولفت إلي أنه بحث معه أيضا السياسات الاقليمية وضرورة التصدي لمشاكل المنطقة وخاصة التطرف والارهاب والتكفير.
ووصف ظريف الظروف التي تمر بها المنطقة بأنها صعبة للغاية وقال: هناك حاجة للحوار والتشاور في المنطقة والمجتمع الدولي أكثر من أي وقت مضي، معربا عن أمله في أن تتبلور سياسة جدية وبناءة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة ومكافحة الارهاب في العالم.
ودعا وزير الخارجية إلي ضرورة تعزيز التعاون في المنطقة بدلا من الصراع وتصعيد التوتر، وقال: للأسف فان أحداث يوم أمس لم تثمر عن ظروف طيبة، واننا دعونا الجميع إلي ضبط النفس وأكدنا أن هذه الخطوات يمكن أن تنتهي لصالح الارهابيين، ونأمل أن تكون هناك جدية جماعية تجاه التصدي للارهاب وأن لا يقتصر الأمر علي بلد أو بلدين.
** الحديث مع اللوكسمبورغ حول الاستثمار في ايران
وتطرق ظريف في جانب آخر من حديثه حول مجال التعاون مع لوكسمبورغ، وقال: هناك مجالات واسعة للتعاون مع لوكسمبورغ باعتبارها مركز المصارف والاستثمار في أوروبا والعالم وكذلك باعتبارها دولة صناعية مهمة، وقد أجرينا مباحثات جيدة سواء علي صعيد الاجتماع الثنائي مع وزير خارجية لوكسمبورغ أو لقاء رئيس الجمهورية، كما أن المباحثات ستتواصل في الاجتماعات القادمة، وأعرب عن أمله بأن تثمر هذه المباحثات عن تعاون واسع خاصة وأن المرحلة الحالية التي تمر بها ايران والمرحلة القادمة هي مرحلة تجاوز الحظر داعيا إلي ضرورة ازالة كافة العراقيل التي تمنع تنمية وتعزيز التعاون بين البلدين.
انتهي**س.ح**2344