علينا اعتماد الخيار السياسي طويل الامد لتسوية ازمة سوريا

طهران/25تشرين الثاني/نوفمبر- اكد وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن علي الدور البناء للجمهورية الاسلامية الايرانية في ارساء الاستقرار والامن في منطقة الشرق الاوسط وقال انه يجب ان نختار الالية السياسية طويلة الامد لمعالجة ازمة سوريا ومشاكلها.

ووصف اسيلبورن اليوم الاربعاء خلال موتمر صحفي مشترك مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف ايران بانها دولة كبيرة ولاعب هام جدا في الشرق الاوسط قائلا ان استتباب الامن والاستقرار يمكن ان يكون من اولوياتنا الرئيسية جميعا وان هذه القضية يجب ان توخذ بعين الاعتبار في الاتحاد الاوروبي.
واكد علي ضرورة ارساء الامن والاستقرار في العراق وسوريا ولبنان مصرحا بان المفاوضات الاخيرة في فيينا لتسوية ازمة سوريا تسير في الاتجاه الصحيح واننا نرحب بالدور البناء جدا للجمهورية الاسلامية الايرانية في المفاوضات حول سوريا.
وشدد علي ضرورة متابعة الاليات السياسية لتسوية الازمة السورية مشيرا الي ان الدول يجب ان تستخدم آلياتها السياسية لتشجيع المجموعات السورية السياسية قائلا ان احد العناصر التي يمكن ان تعالج ازمة سوريا يتمثل في الاتفاق بين ايران والسعودية وكذلك المصالحة بين روسيا واميركا.
وصرح ان الاعتداءات الارهابية الاخيرة اظهرت بان داعش والارهابيين هم جماعات خطرة ويجب ان نستخدم العملية العسكرية والعملية السياسية لمعالجة هذه الازمة سياسيا.
واشار الي التزام لوكسمبورغ بتعزيز العلاقات الثنائية مع ايران قائلا ان رئيس برلمان لوكسمبورغ سيزور ايران في شهر يناير/كانون الثاني المقبل كما سيقوم وفد تجاري بزياره طهران الامر الذي يشير الي الاهتمام بتعزيز العلاقات الثنائية بين ايران ولوكسمبورغ في المجال التجاري اكثر فاكثر.
انتهي**2018 ** 1718