الشعب الفلسطيني يملك الحق في المقاومة بما فيها المقاومة المسلحة

الجزائر / 25 تشرين الثاني / نوفمبر / إرنا أكد وزير الخارجية الفلسطيني 'رياض المالكي'، اليوم الأربعاء بالجزائر، أن المقاومة المسلحة حق من حقوق الشعب الفلسطيني لأنه شعب تحت الاحتلال.

وأوضح رياض المالكي، في مؤتمر صحفي رفقة وزير الخارجية الجزائري 'رمطان لعمامرة'، أن 'الخيارات التي تتبعها السلطة الفلسطينية حاليا هي تلك التي تحمي الشعب الفلسطيني وإنجازاته وتحقق 'اختراقات إيجابية 'علي المستوي الدولي وتعمل أيضا علي 'عزل' 'إسرائيل' دوليا وتلغي تفوقها العسكري ميدانيا'، غير أنه المقابل ''كافة الخيارات موجودة بحكم أن الشعب الذي هو تحت الاحتلال يملك الحق في المقاومة بما فيها المقاومة المسلحة'.
وبحسب رياض المالكي، هناك 'مجالات عديدة للمقاومة والصمود علي أرض فلسطين'، والقيادة الفلسطينية تري في 'الحياة الشعبية السلمية مقاومة، وفي الذهاب إلي الأمم المتحدة مقاومة، وفي التوجه إلي المحكمة الجنائية الدولية مقاومة. كما تري في التنسيق مع الجزائر وبقية الدول شكلا من أشكال المقاومة أيضا'.
وأعرب وزير الخارجية الفلسطيني عن أسفه 'لبطء الحراك علي مستوي المحكمة الجنائية الدولية'، في التجاوب مع المساعي الفلسطينية لمحاكمة الاحتلال الإسرائيلي علي جرائمه المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني، آملا في أن 'يرتقي عمل المحكمة إلي المستوي الذي تقتنع فيه بأن ما لديها من أدلة وبراهين يكفي لفتح تحقيقات فلسطينية بهذا الخصوص'.
من جانبه أكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة دعم بلاده 'للخيارات التي اتخذتها القيادة الفلسطينية وخيار اللجوء إلي بعض الوسائل القضائية والقانونية الدولية'، معتبرا القرار 'قرارا سديدا لا يجب أن يستهان به وبمردوديته مستقبلا'، مذكرا بأن الجزائر شجعت دائما وأبدا كافة الدول العربية والإفريقية علي 'الانحياز إلي حشد الدعم الكامل وغير المشروط لصالح القضية الفلسطينية التي هي فعلا قضية العرب المركزية، وما فتئت تعمل من أجل مركزية هذه القضية في أجندة العمل العربي المشترك'.
وكان المالكي قد حل أمس الثلاثاء بالجزائر، في زيارة تندرج في إطار 'توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين واستكمال المشاورات والتنسيق القائم بين بلاده والجزائر '، في ظل التحديات التي تواجه المنطقة والإقليم والعالم، بالإضافة إلي ما يحدث في الأراضي الفلسطينية.
وقد استقبل الرئيس الجزائري 'عبد العزيز بوتفليقة' الوزير الفلسطيني و استعرض معه بشكل مفصل ما تمر به القضية الفلسطينية والتحديات الراهنة.
انتهي*472 ** 1463