فرنسا تحاول تنفيذ سايكس بيكو ثان وداعش من إخراج 'إسرائيل'

الجزائر / 25 تشرين الثاني / نوفمبر / إرنا اتهم الأمين العام للمنظمة الجزائرية لأبناء الشهداء 'الطيب الهواري' فرنسا بأنها 'تحاول تنفيذ مخطط سيكسبيكو 2، بعد فشله في طبعته الأولي'، مشيرا إلي أن التنظيمات الإرهابية ولدت وترعرعت لدي الدول الغربية وإسرائيل التي احتضنت داعش في أول عملية.

ونقلت يومية 'الخبر' الجزائرية علي موقعها الإلكتروني، مساء الأربعاء، عن الطيب الهواري 'أن فرنسا بصدد تنفيذ مخطط سيكسبيكو ثان بعد فشل الأول، وهي تريد أن تقول للولايات المتحدة الأمريكية إن الإرهاب لم يكن له رمز وحيد في 11 أيلول / سبتمبر، بل إن باريس قد قدمت 200 ضحية في العملية الأخيرة التي شهدتها العاصمة الفرنسية، وهو عمل تضييقي علي الأمة العربية والإسلامية، لأن سيكسبيكو الأول وصل إلي ما وصل إليه في تقسيم مواقع القوة في المشرق والمغرب العربيين، وفرنسا فقدت القوة التي تراقب فيها لبنان وسوريا'.
وقال الطيب الهواري 'لقد تكونت الجماعات الإرهابية وأشتد عضدها عند الغرب، وكانت أول عملية للتنظيم الإرهابي التكفيري داعش لأول مرة بالجولان المحتلة وأصيب فيها 30 عنصرا منهم وزارهم نتنياهو في أيلول / سبتمبر 2014 بمستشفي الجولان.
ويؤكد الطيب الهواري قائلا: 'إن ميلاد داعش كان من إخراج إسرائيل'، في حين 'يلهثون وراء رغبة جامحة ليظهروا فيها للعالم أجمع أن الإرهاب من تصدير الجزائر والعراق وسوريا وتونس وليبيا'.
في هذا السياق تساءل الطيب الهواري قائلا: 'هل سمعتم يوما أن سفارة إسرائيلية تعرضت لهجوم إرهابي في أية بقعة من العالم، بما فيها الوطن العربي؟'
وخلص الأمين العام للمنظمة الجزائرية لأبناء الشهداء إلي أن 'سيكسبيكو2 لن ينجح في أرض ارتوت أرضها بدماء مليون ونصف المليون من الشهداء (الجزائر)، مضيفا أن 'ثورة نوفمبر ترتكز علي إيمان عميق بالدين الإسلامي والوطن ولا يمكن للوهابية أن تفرض منطقها، لأن رسالة الشهداء طاهرة وستبقي تعيش مع الأجيال'.
انتهي*472 ** 1463