التعبئة الشعبية أفشلت مخططات الأجهزة الاستخبارية للأعداء في الاضرار بأمن البلاد

طهران/ 26 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - قال العميد محمد رضا نقدي، قائد قوات التعبئة الشعبية في حوار خاص مع الوفاق بمناسبة الذكري السنوية لتشكيل قوات التعبئة، أن الشعب في النظام الاسلامي هو ركن من الأركان ولكن في باقي الأنظمة مثل الاشتراكية أو الليبرالية و.. لا يعيرون اهتماماً بالشعب بل يقولون أن هناك من النخبة يجب أن يمارسوا الحكم.

وقال: الناس في الجمهورية الاسلامية الايرانية جزء من الحكم وهذا منبثق عن فكر النبي محمد (ص)، فعلي سبيل المثال في موضوع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المواطنون يلعبون الدور الرئيسي، وحتي في الجهاد عندما تندلع حرباً فان الشعب يدافع عن سيادة البلاد وهذا هو التعبئة الشعبية.
وأضاف نائب قائد الحرس الثوري، أن التعبئة الشعبية هي امتداداً لجميع مؤسسات البلاد وهذا يعني أن الشعب يساعد مؤسسات البلاد في مهماتها.
وقال العميد نقدي أن التعبئة تقدم الخدمات في جميع المجالات، فأعضاء التعبئة الطبية يذهبون إلي أبعد مناطق البلاد ويقدمون الخدمات الطبية مجاناً للمحرومين وحتي في المناطق التي توجد فيها جبهات ضد التكفيريين كسوريا والعراق، حضرها خلال العامين الماضيين أكثر من 250 طبيب أخصائي من أعضاء التعبئة لتقديم الخدمات العلاجية.
وأشار إلي دور التعبئة (البسيج) في تقديم الخدمات بجميع المجالات مثل الإعمار والأمن والثقافية والعسكرية و.. وقال: إن هذا يدل علي أن ابناء شعبنا حاضرون في جميع الميادين دون أي مقابل مادي وبشكل طوعي.
وذكر العميد محمد رضا نقدي أن الفكر التعبوي يتحقق في مجتمعات يسودها فكر العمل الطوعي، بينما ينعدم هذا الفكر في المجتمعات الليبرالية كما هو الحال في المجتمعات الغربية.
وقال: إن تشكيل الحشد الشعبي في العراق يعود الي الأرضية الموجودة في هذا البلد وهي افكار أهل البيت (عليهم السلام) لدي العراقيين.
وأضاف قائد التعبئة الشعبية إن الأساتذة الاعضاء في التعبئة اليوم يلعبون دوراً رئيسياً في التطور والتحول العلمي في البلاد كما هو حال المهندسين الزراعيين الاعضاء في التعبئة الذين يعملون علي تطوير علم الزراعة، مؤكداً أن اعضاء التعبئة من جميع الفئات يلعبون دوراً رئيسياً في مجال اختصاصهم.
وقال: إن التعبئة تلعب دوراً رئيسياً في المجال الأمني حيث يتحلي جميع أبناء الشعب الايراني من أعضاء التعبئة أو غيرهم بالوعي التام وفي حال مشاهدتهم أي نشاط مشبوه أو إرهابي يخبرون الجهات المعنية أو أعضاء التعبئة في تلك المنطقة الذين يبادرون مباشرة لإفشال ذلك النشاط.
وأضاف: إن التعبئة الشعبية أفشلت جميع مخططات الأجهزة الاستخبارية للأعداء في الاضرار بأمن البلاد ومشدداً علي أن المواطنين اليوم يساعدون الأجهزة الأمنية في هذا المجال.
وقال: إن التعبئة ليست مؤسسة محدودة بل هي تضم جميع أبناء الشعب الايراني الذين يشعرون بمسؤولية الدفاع عن الوطن.
انتهي** 2344