علي أميركا أن توقف إساءتها لتضحيات الشعب الفلسطيني

رام الله/ 26 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – أكدت النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة «حماس» سميرة حلايقة أن المواقف التي عبر عنها وزير الخارجية الأمريكي جون كري خلال زيارته الأخيرة للأراضي المحتلة ليست جديدة؛ فيما يخص الانحياز للكيان الصهيوني ونهجه العدواني.

وفي تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، قالت حلايقة: 'إن كري دائما مثل غراب الشؤم؛ فهو لا يأتي إلا لشيء ضد مصالح وأهداف شعبنا؛ وهذه المرة الغاية الأساسية هي إجهاض الانتفاضة الشعبية، وجلّ اقتراحاته كانت في هذه الخانة تماماً كما فعل من قبل'.
وشددت النائب حلايقة علي أن الشعب الفلسطيني لم يهتم بهذه الزيارة؛ في رسالة صريحة علي أن عرّاب التسوية الأمريكي غير مرحب به، سيما وأنه لم يخف وقوفه إلي جانب المعتدي، وتحريضه علي الضحية من خلال إدانته للعمليات الفدائية ، وتجاهل الوحشية الصهيونية.
وتابعت القول: 'شعبنا الحُرّ والأبي يدرك جيداً أن هذه التحركات الأمريكية تأتي في سياق المخططات المشبوهة التآمرية، ويجب أن لا ننسي أنه سبقها بأيام قليلة قرار حظر الحركة الإسلامية في الداخل المحتل عام 1948 من أجل الاستفراد بالمدينة المقدسة وأهلها (..) وإلي جانب هذا الرفض الشعبي أري أنه من الضرورة بمكان أن تكون هناك مواقف علي مستوي رئاسة السلطة الفلسطينية تجاه النهج الذي تتبعه واشنطن؛ وليس التساوق معها؛ وللأسف الشديد أن كري أو أي مسؤول آخر عندما يأتي إلي مقرات السلطة يأتي بعد زيارته لـ«إسرائيل»، وهناك يكون قد استمع إلي مقترحاتهم وتبناها، ومن ثم تكون مقابلة المسؤولين الفلسطينيين علي الهامش'.
وختمت النائب حلايقة بالقول: 'يجب أن تصل الرسالة إلي الولايات المتحدة بصورة صريحة، ومفادها أنه يجب التوقف عن الإساءة لتضحيات الشعب الفلسطيني في مقابل التباكي علي القتلي الصهاينة'.
انتهي *(3)*387*381*2344