٢٧‏/١١‏/٢٠١٥, ٢:٣٥ م
رمز الخبر: 81855929
٠ Persons
امام جمعة طهران: نتحاور مع جمیع دول العالم إلا امیركا

طهران/ 27 تشرین الثانی/ نوفمبر- صرح خطیب جمعة طهران المؤقت آیة الله محمد علی موحدی كرمانی، بأن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تتحاور مع جمیع دول العالم بشأن مختلف القضایا إلا أمیركا لانها تحاول التغلغل وفتح الطریق امام فرض الاملاءات ومماشات الصهیونیة.

واشار الشیخ موحدی كرمانی خلال الخطبة الثانیة لصلاة الجمعة بالعاصمة طهران الي تصریحات قائد الثورة الاسلامیة حول خطر التغلغل وخاطب المسؤولین والقوي المؤمنة والثوریة بالقول، علیكم بتوخی الحذر اكثر من غیركم من التغلغل الامیركی.

واضاف ان العدو یسعي لزعزعة عقیدة القوي المؤمنة والمخلصة وتغییر معتقداتهم وان السذج والاقلیات الدینیة هم اكثر عرضة للخطر فی هذا المجال.

واوضح ان العدو یحاول تغییر خارطة المنطقة و تكریس السخط فی اوساط المجتمع واستقطاب الشباب وصولا الي الهیمنة علي مراكز القرار وبالتالی توجیه الضربة للاسلام .

وافاد بان من وسائل اعداء الاسلام للتغلغل وضرب الاسلام هو نشر الفحشاء والتحلل الخلقی والفساد واضاف ان محاولاتهم نشر الفكر والقیم الغربیة فی الدول الاسلامیة تندرج فی هذا الاطار.

واكد ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة للتفاوض مع جمیع البلدان إلا امیركا لانها تحاول التغلغل وفتح الطریق امام فرض الاملاءات ومماشات الصهیونیة والتغلغل الي المیادین السیاسیة ولامنیة والثقافیة للبلاد.

ودعا خطیب الجمعة المسؤولین لتوخی الحذر والیقظة لسد الطریق امام هذا التغلغل ومنع وقوع الكارثة.

واوضح ان بعض المفكرین الغربیین یقول ان الاتفاق النووی اتاح امامنا فرصة لاجراء الاصلاحات السیاسیة والاجتماعیة فی ایران ومن هنا فعلي المسؤولین ان یكونوا علي حذر، فالغربیون یعتقدون بانه مع انفتاح الاجواء وتحسن العلاقات بین ایران والغرب سیتمكنون من التغلل الثقافی والسیاسی والاقتصادی فی ایران.

وتابع ان قائد الثورة اعلن باننا اغلقنا الطریق واوصینا المسؤولین بان لایسمحوا ابدا للغربیین بالنفوذ تحت یافطة الاشراف علي المنشآت الحساسة.

الي ذلك اشار الشیخ موحدی كرمانی الي عقد قمة الدول المصدرة للغاز فی طهران ولقاء مسؤولی الدول المشاركة فی القمة مع قائد الثورة لاسیما لقاء الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین علي مدي ساعتین مع سماحة القائد وقال ان بوتین تجاوز كل الاعراف الرسمیة وتوجه فور وصوله الي لقاء قائد الثورة .

واضاف ان قادة هذه البلدان الذین جاءوا الي ایران فی ظل الظروف التی یبادر فیها بعض الزعماء الي ارتكاب الجرائم واراقة الدماء للبقاء فی القدرة ولم یرحموا فی هذا الطریق حتي باشقائهم فی الدین بالیمن ، شاهدوا عن كثب حقیقة القیادة الایرانیة فی ظل هذه الظروف العالمیة.

واشار موحدی كرمانی فی جانب اخر من خطبته الي العدوان السعودی المتواصل علي الیمن وقال ان السعودیة ومن اجل بسط قدرتها لا تتواني عن قتل ابناء الشعب الیمنی.

وفی الشان السوری اعرب امام جمعة طهران عن دعمه للدور الروسی فی الازمة السوریة وقال ان الغارات الروسیة ضد داعش مهدت لعودة اكثر من ملیون مشرد سوری الي منازلهم .

واشار الي اسقاط الطائرة الروسیة من قبل سلاح الجو التركی داعیا الجانبین الي ضبط النفس فی هذا المجال .
انتهي**1463**1469