قائد القوة البحرية : نرصد جميع التحركات في المياه الحرة

طهران/ 27 تشرين الثاني / نوفمبر / ارنا - اعلن قائد سلاح البحر في الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري ان توسيع سواحل مكران ورفع الاقتدار البحري هدفان استراتيجيان للقوة البحرية وقال اننا نتمتع اليوم بقدرة صناعة بارجات راجمات الصواريخ والغواصات ونرصد جميع التحركات في المياه الحرة .

وفي كلمة له قبيل خطبتي صلاة الجمعة في طهران وذلك بمناسبة يوم القوة البحرية، قال سياري ان ثلث حدود البلاد هي حدود بحرية واضاف ان اهم سواحل البلاد هي سواحل مكران (سواحل ايران علي بحر عمان) وان هذه السواحل تربطنا بالمياه الحرة للعالم وهذا الامر يشكل خصوصية متميزة للبلاد.

وتابع الادميرال سياري اننا لم نستثمر هذه السواحل المهمة بالشكل اللازم علي الصعيد الاقتصادي وقال ان اهم مصادر طاقة البلاد في البحر سواء مصادر الطاقة الاحفورية او مصادر الطاقة المتجددة ونحن لم نتمكن لحد الان ان نستثمر هذه المصادر والمصادر البحرية بالشكل المطلوب.

ووصف البحر بانه ارخص وسائل التجارة وقال ان الدول المتصلة بالبحر تستخدمه كوسيلتها الاولي للتصدير والاستيراد باعتبارها اسهل وارخص طريق للتجارة.

كما اشار الي المصادر الغذائية للبحر وقال اننا وبسبب الثقافة الاستعمارية التي كانت مهيمنة في البلاد قبل انتصار الثورة لم نستطع لحد الان استثمار مصادره الغذائية.

واوضح ان تطوير السواحل الشرقية لاتخدم المحافظات الجنوبية فحسب بل تؤثر علي حركة الاعمار في عموم البلاد.

ولفت الي محور الشمال – جنوب بهدف ربط اسيا الوسطي بالبحر في الجنوب وقال ان هذا المشروع هو قيد الدرس من قبل الحكومة ومن شانه تعزيز مكانة ايران علي صعيد التجارة العابرة.

وتناول الادميرال سياري اجراءات القوة البحرية لجيش الجمهورية الاسلامية وقال ان القوة البحرية للجيش قامت بتوسيع دائرة نشاطها الي شمال المحيط الهندي حتي المدار 10 درجة اي جنوب الهند وشمال الصومال.

وتابع ان القوة البحرية اليوم ومن خلال تواجدها في المياه الحرة تقوم برصد جميع التحركات وهي علي جهوزية لمواجهة اي تهديد.
انتهي** 1463