دبلوماسي روسي: الظروف متوفرة لتحقيق قفزة نوعية في العلاقات بين ايران و روسيا

موسكو/28 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- اشار الدبلوماسي الروسي غنادي اوديف الي المنحي الاستراتيجي للعلاقات الايرانية و الروسية واضاف ان الظروف باتت متوفرة لتحقيق قفزة نوعية في هذه العلاقات و تعزيز التعاون بينهما في مختلف المجالات سيما الاقتصادية و التجارية و الصناعية.

و اضاف اوديف وهو استاذ في مؤسسة الحضارة العالمية الروسية اليوم السبت في حديث لمراسل ارنا ان المسؤولين في ايران و روسيا قطعوا شوطا كبيرا خلال العامين الماضيين في توثيق التعاون المشترك في المجال الاستراتيجي.
واوضح ان هذه الخطوة برزت في الشهور الخمسة الاخيرة في اقامة اكبر اجتماع للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين حيث حدد الجانبان اولويات التعاون المشترك و سبل تعزيزه.
واعتبر بناء محطات نووية وكهربائية و تحديث شبكة سكك الحديد و الصناعات الثقيلة و التكنولوجيا المتقدمة سيما في مجال الجو – فضاء بانها من المجالات التي يمكن استثمارها لترسيخ التعاون المشترك.
وتابع قائلا انه بإمكان البلدين أن يعززا التعاون في مجال صناعة السيارات كما ان روسيا مستعدة لتسليم ايران طائرات ركاب (سوبرجت-100).
واضاف ان موسكو و طهران قادرتان علي تمتين العلاقات في مجالات التجارية و تصدير المحاصيل الزراعية و اللحوم و الالبان و التعاون في مجال النفط و مشتقاته و علي الاصعدة الجامعية و العلمية و الادبية و العديد من المجالات الاخري.
وتعليقا علي اهمية ترسيخ العلاقات السياسية اعتبر التعاون الاقليمي و الدولي بين البلدين عنصرا رادعا امام مطالب الغرب المبالغة فيها و اضاف ان الظروف الدولية و مطامع امريكا و الغرب الي جانب تعزيز حلف الناتو يتطلب المزيد من التعاون بين الدول المستقلة ومنها ايران و روسيا.
واضاف ان التعاون في مجال التصدي للارهاب من شأنه أن يسهم في تمتين العلاقات بين ايران و روسيا واكد ان البلدين اثبتا بانه يمكن السيطرة علي الارهاب معتبرا سوريا بانها تمثل اختبارا للتعاون المشترك بين البلدين و كذلك التصدي للارهاب و التطرف .
إنتهي**1110**1369