السفير الشهيد غضنفر ركن آبادي: أتمني من الله أن أستشهد في سبيله

بيروت/ 28 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – كشفت ابنة الشهيد رضوان فارس (الحاج رضا) القائد السابق لجهاز الحماية في سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بيروت الذي استشهد في التفجير الإرهابي المزدوج الذي استهدف مقر السفارة قبل سنتين، عن تلقيها رسالة وداعية من السفير الإيراني السابق في لبنان الشهيد غضنفر ركن آبادي يعرب فيها عن تمنياته من الله تعالي أن يرزقه الشهادة.

وأوضحت عائلة الشهيد رضوان فارس، لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» أن ابنته 'ريان' تلقت هذه الرسالة النصية عبر تطبيق «واتس آب» من السفير ركن آبادي عندما كان متوجهًا إلي المدينة المنورة لزيارة ضريح الرسول الأكرم (ص) قبيل توجهه إلي مكة المكرمة لأداء فريضة الحج الإلهية.
ويخاطب السفير ركن آبادي ابنة الشهيد فارس في الرسالة بالقول: أنا 'الآن رايح (ذاهب) إلي الحرم النبوي وأدعو لك ولجميع الأهل...' ويختم عبارته هذه بصورة وردة، وترد عليه ريان بعبارة
'شكرًا'.
ويضيف السفير ركن آبادي: 'اعتبركم جميعًا أهلي وأنت ابنتي العزيزة' ويردف قائلاً: 'هنيئًا لأبيك هذه الشهادة'، ثم يختم مضيفًا: 'أتمني من الله أن ألتحق بأبيك واستشهد في سبيل الله'.
تجدر الإشارة إلي أن الشهيد رضوان فارس، كان مرافقًا شخصيًا للسفير ركن آبادي، وكان مسؤولاً عن جهاز المرافقة والحماية في سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بيروت، وقد استشهد في التفجير الإرهابي المزدوج الذي استهدف مقر السفارة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وأدي هذا التفجير أيضًا إلي استشهاد المستشار الثقافي الإيراني الشيخ إبراهيم الأنصاري، وزوجة أحد الدبلوماسيين الإيرانيين و4 لبنانيين من عناصر جهاز الحماية، وعدد من المدنيين العابرين.
وبعد التفجير الأول الذي نفذه أحد الانتحاريين عند البوابة الخارجية لمقر السفارة الإيرانية خرج الشهيد رضوان فارس (الحاج رضا) إلي الشارع المؤدي إلي مقر السفارة متصديًا للانتحاري الثاني الذي كان يحاول اقتحام السفارة بسيارته المفخخة، وأطلق باتجاهه النار مانعًا إياه من الاقتراب من حرم السفارة، عندها أقدم الإرهابي علي تفجير سيارته في الشارع الخارجي، فارتقي (الحاج رضا) شهيدًا، مضحيًا بنفسه لينقذ مبني السفارة ومن فيه من موظفين إيرانيين ولبنانيين، ويحبط بدمائه الزكية مخطط التفجير الإرهابي الذي تبناه تنظيم «كتائب عبدالله عزام» التابع لتنظيم «القاعدة».
انتهي *(4)* 381*2344