٢٨‏/١١‏/٢٠١٥ ٧:٢٧ م
رمز الخبر: 81857700
٠ Persons
مسؤول: صناعة النفط في ايران استحكمت خلال الحظر

طهران - 28 تشرين الثاني- نوفمبر - قال مساعد وزير النفط للشؤون الدولية والتجارية اميرحسين زماني إن صناعة النفط في ايران استحكمت خلال فترة الحظر المفروض، وتم تقليص اعتماد الموازنة العامة علي العوائد النفطية.

وأوضح زماني نيا ، بمؤتمر طهران الدولي لطرح العقود النفطية الجديدة الذي انطلق اليوم السبت، بان الفرص المتأتية للبلاد عبر الاتفاق النووي وضرورة التعامل بين الاقتصاد الايراني والعالم ستشكل ضمانة لعدم عودة اجراءات الحظر.
ولفت الي أن مختلف الاجهزة في ايران تعمل علي ايجاد الثقة اللازمة لاستقطاب الاستثمارات الاجنبية.
وبيّن زماني نيا أن من المؤشرات التي يهتم بها المستثمرون الاجانب عند الدخول في اي بلد، تتمثل بالاستقرار الداخلي والامني ورسوخ السلطة القضائية والمنهجية الدبلوماسية، وأن ايران مقارنة مع سائر دول المنطقة تتمتع باوضاع مطلوبة فيما يخص اجتذاب الاستثمارات مشيرا الي أن ايران تأتي في المرتبة الرابعة بين 20 بلدا في المنطقة من حيث تيسير الاعمال.
واكد مساعد وزير النفط انه تم التحكم بتقلبات سعر الصرف وفرض الاستقرار النقدي علي المدي العامين الماضيين وأن ذلك من شأنه أن يسهل الظروف لتدفق الاستثمارات الاجنبية.
واعتبر زماني نيا طول مسافة السواحل الايرانية وأمان خطوط امداد النفط والغاز وامتلاك القوي الشبابية المتعلّمة وانخفاض تكاليف الانتاج من ميزات ايران في المنطقة.
وقال مساعد وزير النفط للشؤون الدولية والتجارية إن وبالرغم من تقدير احتياطيات النفط المؤكدة في ايران بـ 9 بالمئة عالميا، الا أن نسبة انتاجها تبلغ 3 بالمئة من حجم الانتاج العالمي، وكذلك الغاز حيث أن وبالرغم من استحواذ ايران علي 18 بالمئة من احتياطات الغاز العالمي، لايتجاوز انتاجها 5 بالمئة فقط من الانتاج العالمي.
واعتبر زماني نيا ان انخفاض اسعار النفط في الاسواق العالمية يشكل فرصة لاجتذاب الاستثمارات الاجنبية في الشرق الاوسط وسيما في ايران.
واشار الي أن الحظر وجه ضربات كثيرة للبلاد الا أنه أوجد في الوقت ذاته بعض الفرص وأدي الي تعزيز الصناعة المحلية وتقليص اعتماد الموازنة العامة علي العوائد النفطية، بحيث انخفضت الايرادات النفطية في الموازنة العامة الي اقل من 40 بالمئة.
انتهي ** 1837