المعدات الجدیدة عززت القدرات القتالیة للقوة البحریة

سمنان / 28 تشرین الثانی / نوفمبر /ارنا- اكد نائب القائد العام لجیش الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة العمید عبدالرحیم موسوی بان المعدات الجدیدة للجیش عززت القدرات القتالیة للقوة البحریة فی المهمات الحساسة فی مدار 10 درجات.

وفی تصریح ادلي به لمراسل 'ارنا' علي هامش مراسم احیاء ذكري القبطان الشهید همتی قائد البارجة 'بیكان' والتی جرت فی مدینة سمنان شرق طهران، اشار العمید موسوی الي استخدام التكنولوجیا الحدیثة فی هذا المجال وقال، ان اضفاء الطابع الرقمی علي بعض ادوات الاستطلاع البحریة قد زادت القدرات الاستخباریة للقوة البحریة.
واضاف، ان توحید الشبكة الاحصائیة وتزامن امتلاك جمیع معلومات المنطقة علي شبكة واحدة وقابلیة انقال المعلومات، تعد من ضمن الاجراءات الجدیدة المنجزة فی المجال البحری للجیش.
واوضح نائب القائد العام للجیش الایرانی، ان هذه الاجراءات اتخذت لتطویر واعداد القطع البحریة والمروحیات وان هذه المعدات قد دخلت دورة العملیات عملانیا.
واعلن العمید موسوی عن انضمام الفرقاطة سبلان لاسطول القوة البحریة للجیش.
كما اشار الي عرض حعدات تدریبیة واستعداد واستخبارات وعملات للقوة البحریة خلال الاسبوع الماضی وقال، ان من اهم هذه المعدات رادارات بقدرات جدیدة تم نصبها فی القطع البحریة ومعدات التدریب علي الغطس فی اطار مهمات جدیدة.
وكان الشهید محمد ابراهیم همتی قائد البارجة 'بیكان' قد استشهد فی 28 نوفمبر عام 1980 خلال عملیات 'مروارید' التی تمكنت فیها القوات البحریة الایرانیة من تدمیر القسم الاكبر من القوات البحریة لنظام البعث العراقی السابق فی الاشهر الاولي للحرب المفروضة (1980-1988).
انتهي ** 2342