ختام فعاليات المعرض الدولي للكتاب في الكويت بمشاركة دور النشر الايرانية

الكويت/ 29 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا- اختتمت في الكويت اعمال الدورة الأربعين لمعرض الكتاب الدولي الذي أقيم بمشاركة 508 دار نشر عربية و اجنبية من ضمنها ثلاث دور نشر من الجمهورية الإسلامية الإيرانية حظيت باهتمام كبير من قبل الرواد.

و تم خلال الدورة الحالية للمعرض عرض اكثر من عشرة الاف عنوان جديد بمختلف مناحي الادب و الثقافة و و الفكر و الشعر و التراث و العديد من كتب التراجم.
و نالت مولفات المفكرين الإيرانيين اهتمام الباحثين العرب و الأجانب و ذلك لتميزها بالفكر الوسطي و الثقافة التقريبية و ابتعادها عن الرؤي التي تبعث علي التفرقة و التشاحن و التطرف لاسيما مولفات الامام الخميني الراحل و العلامة الشهيد مرتضي المطهري و الدكتور محمد المفتح و الدكتور علي شريعتي و غيرهم.
و قد عرض جناح المستشارية الثقافية الإيرانية اكثر من 620 عنوانا لخيرة المفكرين و الكتاب الإيرانيين كما لوحظ اهتمام واسع من قبل الجامعيين و الباحثين بكتب تعليم اللغة الفارسية باعتبارها اللغة الثانية الاوسع انتشارا في العالم العربي.
و قد حفل معرض هذا العام ببرنامج ثقافي متنوع واكب الحركة الأدبية و الثقافية في الكويت حيث تضمن العديد من المحاضرات و الحلقات النقاشية صاحبت الدورة الحالية منها (الكتٌاب الشباب بين في العالم العربي بين الواقع و المنجزات) و (مكانة و أهمية الجوائز الثقافية في العالم العربي).
وصرح الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي محمد العسعوسي خلال تصريحه للصحافيين لدي اختتام معرض الكويت للكتاب، أن فعاليات معرض هذا العام جاءت مميزة في عطاءاتها خاصة مع المشاركة العريضة لدور النشر المحلية والعربية والأجنبية في هذا الحدث الثقافي الهام.
وأعرب عن أمله بأن تكون الدورة المقبلة للمعرض أكثر تميزا لاسيما وأنها تتزامن مع احتفال الكويت باختيارها عاصمة للثقافة الاسلامية للعام 2016 مؤكداً أن المعرض سيستعد بما يليق وهذه الاحتفالية.
انتهي*34 ** 1463