العدو يستغل التطورات الحاصلة لمضاعفة سرقة الأرض الفلسطينية

رام الله/ 30 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – حذر منسق «تجمع شباب ضد الاستيطان» في فلسطين المحتلة، عيسي عمرو من أن سلطات العدو الصهيوني تستغل ما يجري الآن من مواجهات في الأراضي الفلسطينية المحتلة لتمرير المزيد من مخططاتها التهويدية، مؤكداً أن الفترة الأخيرة شهدت الإعلان عن عطاءات لتوسيع المستعمرات القائمة، وإنشاء أخري جديدة في الضفة الغربية بما فيها القدس.

وأوضح عمرو في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» أن سلطات الاحتلال تعمد في خضم هذه الهبة الشعبية إلي محاولة تحقيق مكاسب علي الأرض، 'من خلال إبعاد المتطوعين والمتضامنين الذين يعملون علي تثبيت الحق الفلسطيني، وهو ذات الأمر الذي يتكرر مع العوائل بذرائع أمنية مختلفة، إلي جانب المصادقة علي مشاريع بناء استيطانية'.
وتعليقاً علي اعتقاله قبل أيام من قبل الاحتلال الصهيوني، واقتحام «مركز الصمود» الذي يعمل فيه قال عمرو: 'إن إغلاق المركز في منطقة تل رميدة بمحافظة الخليل، والذي يتردد عليه العشرات من النشطاء والمتطوعين يفضح الأهداف «الإسرائيلية» المشبوهة لجهة التغطية علي ممارساتها وسياساتها التصفوية والتوسعية، وإسكات أية أصوات تناهض تلك السياسات، وتعمل علي تصحيح الصورة التي يتم نقلها عبر الوسائل الغربية إلي الرأي العام الدولي بصورة تضليلية ومغلوطة'.
وكانت حكومة الكيان صادقت في وقت سابق علي بناء (5) مستعمرات جديدة في منطقة النقب المحتلة منذ العام 1948.
وقال وزير الاستيطان الصهيوني 'يؤاف غالانت' صاحب مخطط المستعمرات الخمس: 'إن بناء هذه الوحدات هو أمر ضروري من أجل الاستحواذ علي أراض ذو كثافة سكانية منخفضة'، في حين أكد رئيس وزراء العدو 'بنيامين نتنياهو' علي ضرورة العمل سريعاً من أجل إنجاز هذه الوحدات.
انتهي *(3)*387*381*2344