عرقلة الحل السياسي للازمة اليمنة يتعارض والامن الاقليمي

طهران/30تشرين الثاني/نوفمبر- قال مساعد وزير الخارجية في الشوون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان ان قيام بعض اللاعبين الداخليين والخارجيين بوضع العراقيل والمماطله في التركيز علي التسوية السياسية للازمة اليمنية يتعارض والامن الاقليمي الجماعي.

وقال امير عبداللهيان الذي وصل اليوم الاثنين الي بيروت اتيا من دمشق ضمن وفد يراسة مستشار قائد الثورة الاسلامية في الشوون الدولية علي اكبر ولايتي ان استمرار الاعتداءات ضد اليمن قد زاد بشدة من عدد القتلي من النساء والاطفال والمدنيين والخسائر البشرية بينما لم تقم الامم المتحده باجراء فاعل لخفض المعانات الانسانيه وكسر الحصار الانساني المفروض علي الشعب اليمني المظلوم.
واضاف ان استمرار سياسة اثارة الحرب وصمت المجتمع الدولي ازاء اليمن وفر فرصة للنمو المتزايد للتيارات الارهابية الجديدة في هذا البلد الامر الذي يثير القلق وان الاطراف التي تدعم سياسة العدوان والحرب في اليمن يجب ان تعلم بانه لن يكون هناك منتصر عسكري في اليمن بل ان الشعب اليمني المقاوم سيكون وحده المنتصر النهائي في هذا المجال.
واكد ان طهران تدعم الحوار اليمني – اليمني حول محور الامم المتحدة.
انتهي**2018 ** 1718