جهانغيري: ايران حذرت من خطورة دعم الجماعات الارهابية علي امن المنطقة

طهران - 30 تشرين الثاني - نوفمبر - ارنا - صرح النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسحاق جهانغيري بان ايران حذرت من خطورة دعم الجماعات الارهابية علي امن المنطقة.

وخلال استقباله في طهران الاثنين، رئيس الوزراء المجري فيكتور اوربان، اشار جهانغيري الي الاحداث الاخيرة واوضاع منطقة الشرق الاوسط وقال، ان ايران ومنذ بداية تشكيل الجماعات الارهابية الخطيرة مثل داعش حذرت من ان دعمها ماليا وتنظيميا من قبل بعض دول المنطقة يعرض امن المنطقة والعالم للخطر.
واضاف،لقد تصدينا للجماعات الارهابية بجدية من اجل الحفاظ علي شعبنا وبلدنا وكذلك مساعدة الدول الاخري ونعتقد بان مواجهة الارهاب في المنطقة بحاجة الي الدعم من الجمهورية الاسلامية الايرانية.
واكد بان الازمة في سوريا واليمن اللتين يتعرض شعبهما الاعزل لقصف وعدوان واسع النطاق انما تحل عبر الحوار والمحادثات واضاف، ان ايران علي استعداد للتعاون مع جميع الدول الراغبة جديا بحل وتسوية هذه الازمات.
وبشان القضية النووية اعرب عن امله بان تنفذ الاطراف الغربية والاتحاد الاوروبي الاتفاق النووي سريعا وان يعلن مجلس الحكام في اجتماع القادم اغلاق الملف النووي الايراني وقال، انه وبعد رفع الحظر ستتوفر الارضية اللازمة لتنفيذ الاتفاقات القائمة امام البلدين ايران والمجر.
واكد ضرورة انعقاد اللجنة المشتركة بين البلدين لمتابعة الاتفاقيات الموقعة وقال، ان القضايا المطروحة خلال الزيارة يمكنها ان تشكل جدول الاعمال الاول للاجتماع المشترك بين البلدين.
واشار جهانغيري الي امكانيات ايران في مجال النفط والغاز وقال، ان ايران يمكنها ان تتحول الي واحد من الموفرين الاساسيين للطاقة التي يحتاجها الاتحاد الاوروبي وبامكان المجر في مرحلة ما بعد الحظر (المفروض علي ايران) ان يكون لها تعاون مناسب في صنع المعدات التي تحتاجها الصناعة النفطية الايرانية في اطار انشاء المصافي او المجمعات البتروكيمياوية.
انتهي ** 1837