قائد الثورة يدعو الي تعزيز القدرة العملياتية والدافع المعنوي للقوات المسلحة

طهران /10 نيسان / أبريل / ارنا – أكد القائد العام للقوات المسلحة قائد الثورة الاسلامية سماحه آية الله العظمي السيد علي الخامنئي اليوم الاحد ، ضرورة تعزيز القدرات العملياتية و الدوافع المعنوية للقوات المسلحة بالجمهورية الاسلامية الايرانية يوما بعد آخر.

و خلال استقباله كبار القادة العسكريين في البلاد اعتبر قائد الثورة الإسلامية ان أهم مؤشر للهوية الجماعية لهذه القوات ، هو امتلاك القوة العملياتية والعسكرية بالتزامن مع الحوافز والتوجهات الدينية والمعنوية.
وأشار قائد الثورة الإسلامية إلي وجود نوعين من القوات المسلحه بهويتين خاصتين في معظم بلدان العالم وقال ان الجيش في بعض الدول هو قوه عسكريه برتوكوليه وكواجهه وبلا قدره عملياتيه ويستخدم فقط لحمايه نظام الحكم وامن الحكام.
وقال القائد ان هذا النموذج من الجيوش يوجد في منطقتنا اذ ان بعضها هاجم قبل اكثر من سنه اليمن واستهدف شعبها دون أن يحقق أي نتيجة.
واشار آية الله العظمي الخامنئي الي النوع الاخر من الجيوش في العالم وقال ان هذه الجيوش تملك في الظاهر قدرات عملياتيه وعسكريه كبيرة لكنها تتصرف في الميدان بأسلوب عسكري بحت ولا يوجد لديها شيء من المنطق والرحمة.
وأعتبر سماحته إن اداء الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان هو نموذج لمثل هذه الجيوش التي تملك هويه عسكريه بحته وقال ان هكذا قوات مسلحه ان شعرت بانها عاجزه في ساحه العمليات فهي لن تتورع عن إستخدام القوات الاجراميه المحترفه مثل 'بلاك ووتر'.
وشدد قائد الثورة الإسلامية علي أن القوات المسلحة الوحيدة في العالم القائمة علي القيم والدوافع المعنوية والكفاءة وتعمل في بلد يتمتع بالاستقلال السياسي هي القوات المسلحه للجمهورية الإسلامية الايرانيه.
وفي مستهل اللقاء قدم رئيس الاركان العامه للقوات المسلحه اللواء فيروزابادي تقريرا عن نشاطات وبرامج القوات المسلحه وقال ان القوات المسلحه تري فرضا عليها ان تزيد من قدراتها العسكريه والردع لاسيما تعزيز احتياطات الصواريخ البالستيه وتطوير القواعد الصاروخيه في سبيل الذود عن الاسلام الاصيل والدفاع عن امن الشعب والحدود وبناء علي ذلك نري ان اقامه المناورات العسكريه في الظروف الحاليه تشكل ضروره وستستمر.
إنتهي ** ا ح ** 1718