تم الاعفاء عن 11 الف سجين وفقا لقرار قائد الثورة الاسلامية

طهران/10 نيسان /ابريل /ارنا – اعلن المتحدث باسم السلطة القضائية في ايران حجة الاسلام غلامحسين محسني ايجئي ان 11 الف سجين شملهم قرار العفو الصادر عن قائد الثورة الاسلامية لمناسبة حلول العام الايراني الجديد.

واوضح محسني ايجئي بمؤتمره الصحفي الرابع والتسعين الذي عقده اليوم الاحد لشرح اعمال ومسؤوليات السلطة القضائية خلال العام الايراني الماضي والجديد، قائلا انه لم يتم الافراج عن جميع هؤلاء السجناء وانما البعض منهم حصل علي قرار بخفض فترة العقوبة.
واشار المتحدث باسم السلطة القضائية الي حادث الهجوم علي السفارة السعودية؛ لافتا الي اعتقال 121 شخصا علي خلفية الحادث، وقال ان 48 شخصا من المعتقلين صدرت لهم مذكرات اتهام.
وتطرق حجة الاسلام ايجئي الي جرائم المخدرات في البلاد؛ معربا عن اسفه لاستخدام الاراضي الايرانية في ترانزيت المخدرات الي اوروبا وايضا ارتفاع نسبة زراعة المخدرات بكميات كبيرة في افغانستان؛ مؤكدا ان ايران تدفع ثمن مسؤولية مكافحة ترانزيت المخدرات التي تقع في الواقع علي الاخرين.
واعلن محسني ايجئي عن ضبط 124 طنا من المخدرات خلال العام الايراني الماضي ( انتهي في 19 اذار - مارس الماضي ) حيث تم فتح ملف قضائي لها.
وتابع القول ان 24 بالمئة من السجناء في ايران هم علي صلة بجرائم المخدرات.
وحول عقوبة الاعدام ومزاعم انتهاك حقوق الانسان التي تنسب الي الجمهورية الايرانية قال المتحدث باسم السلطة القضائية ان عقوبة الاعدام تنفذ وفقا لاسس قانونية في ايران.
وتابع، انه وفقا للقانون الصادر عام 2000 والذي وافق عليه مجمع تشخيص مصلحة النظام، ان كل من يحمل اكثر من 100 غرام من مادة الهيروئين تكون عقوبته الاعدام؛ الا اذاما تعاون مع السلطات حيث ستخفف العقوبة الي السجن المؤبد.
وتساءل حجة الاسلام محسني ايجئي عن المفارقة في تعامل المنظمات الاممية مع ما تقوم به قوات الحلف الاطلسي في افغانستان من عمليات الاحتلال والغطرسة وتدمير الزراعة في هذا البلد حيث سكتت هذه المنظمات تجاهها فيما تضع عقوبة اعدام مهربي المخدرات في ايران ضمن قائمة انتهاك حقوق الانسان؟!
كما رفض المتحدث باسم السلطة القضائية مزاعم الامريكان والمقرر الاممي الخاص لحقوق الانسان في ايران 'احمد شهيد' بشأن عقوبة الاعدام وانتهاك حقوق الانسان؛ مؤكدا ان السلطة القضائية لن تتراجع عن القيم والقانون وقرارات مجمع تشخيص مصلحة النظام.
وحول السجناء الاجانب ومطالب الولايات المتحدة بشأن استرداد 'سيامك نمازي و والده'، قال ان السلطة القضائية لم تتسلم اي طلب رسمي بهذا الخصوص.
انتهي ** ح ع ** 1837