حاكم الزاملي: الاعتصام في البرلمان مستمر والدعوة وجهت لرئيس الجمهورية لحضور جلسة اليوم

بغداد / 14 نيسان / ابريل / ارنا - أكد رئيس لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي والقيادي البارز في التيار الصدري (حاكم الزاملي ) ان اعتصام النواب تحت قبة البرلمان العراقي مستمر والاتصالات مستمرة لاقالة رئاسة البرلمان، وان الدعوة وجهت لرئيس الجمهورية لحضور جلسة اليوم .

وقال الزاملي في لقاء خاص مع ( ارنا ) : بأن 'الاعتصام مازال جاريا تحت قبة البرلمان العراقي وان جلسة امس كانت فيها مشادة كلامية وتشنجات وكلام آخر، وكان في الجلسة الضغط واضح علي رئيس مجلس النواب وتم توجيه دعوة الي رئيس الجمهورية لنتناقش معه حول جلسة اليوم' .
واضاف : 'كانت مطالب اكثر النواب هي اقالة رئيس مجلس النواب، وطبعا هذا متروك للقوائم الاخري بما فيهم الكورد وتحالف اتحاد القوي، الضغط اليوم علي رئاسة البرلمان كان واضحا، بعد ان تم تسويف مطالب المعتصمين ومطالب الجماهير' .
واشار القيادي في التيار الصدري : 'الان هناك ضغوط لاقالة رئاسة مجلس النواب وبعد ذلك نتوجه الي تشكيل حكومة، وخلاف ذلك سيؤدي الي اقالة الرئآسات الثلاثة، الكتل السياسية التي اعترضت تحاول بأي طريقة ادارة الامور لانهم متمسكون بوزرائهم ومتمسكون بالمحاصصة، لايقبلون بأن يأتوا بوزراء مهنيين ومستقلين، وهذا مطلبهم الصريح' .
ولفت : لذلك 'هذه الاعتصامات التي تجري اليوم وهذه المطاليب وغيرها مما جري سابقا، وكذلك مطالب المرجعية، كلها تضغط بأن تشكل حكومة مهنية تكنوقراط بعيدة عن المحاصصة الحزبية وهذه تتنافي مع مصالح البعض لذا هم يذهبون باتجاه خلق المشاكل' .
وحول موقف التحالف الكوردستاني قال الزاملي : 'الكورد في الحقيقة ضد حل البرلمان وحل الحكومة ويريدون الابقاء علي الحكومة الحالية، وكانت مطالبهم امس بحضور رئيس الجمهورية، هي مطالب داخل البرلمان بعد ان شعروا بأن هناك جدية في أقالة الرئآسات الثلاثة، ولهذا كانت احد مطالبهم دعوة رئيس الجمهورية للحضور الي البرلمان' .
وشدد : ان 'الاعتصامات سوف تبقي مستمرة واتصالاتنا مستمرة ومطالبنا هي اقالة رئاسة مجلس النواب' لافتا : 'هناك معتصمون من كتل اخري مع كتلة الاحرار منهم من كتلة دولة القانون وكتلة اتحاد القوي وكتل اخري وعدد قليل من النواب الكورد، والان وصل عدد النواب المعتصمون الي 172 نائبا، والعدد في تزايد مستمر' .
انتهي ع ص** 2344