السفير الإيراني في لبنان: من واجبنا الوقوف إلي جانب الأخوة الفلسطينيين

بيروت/ 14 نيسان/ إبريل/ إرنا – أكد سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان محمد فتحعلي أن النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني في العام 1948، من أهم الأحداث المأساوية في تاريخ أمتنا الإسلامية، معلنًا أن من واجبنا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الوقوف إلي جانب الأخوة الفلسطينيين.

وأوضح تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) من بيروت، أن مواقف السفير فتحعلي جاءت في خلال لقاء نظمته «جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية» ، في معلم مليتا للسياحة الجهادية بجنوب لبنان، تكريمًا لعوائل شهداء فلسطين.
وقال السفير فتحعلي: 'إخوة في الجهاد والمقاومة، يجمعنا واجب مقدس أمام الله تعالي والشعب الفلسطيني الذي يعلق آماله علي القيادات الصالحة الحكيمة المحبة لشعبها والمخلصة لأهدافه المقدسة في التحرير والحرية والعودة، الأمينة علي دماء مئات الآلاف من الشهداء الذين رووا أرض فلسطين بدمائهم الطاهرة، ولا ننسي أنات الثكالي والأيتام والأرامل،ولا معاناة آلاف الأسري والأسيرات الذين يعانون العذاب والقهر والسجن والتعذيب، عدا عن المأساة المستمرة للاجئ الشتات ومعاناتهم اليومية في حياتهم منذ عقود طويلة من الزمن لتأمين سبل العيش الكريم'.
أضاف السفير فتحعلي: 'فالنكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني منذ احتلال فلسطين عام 1948، تُعد من أبرز الأحداث التاريخية والسياسية في التاريخ الحديث إلي جانب كونها من أهم الأحداث المأساوية في تاريخ أمتنا الإسلامية لأنها مثلت نقطة البداية لتأسيس الكيان الصهيوني كمشروع استعماري يهدف إلي إضعاف الأمة وإنهاكها استكمالاً لما بدأه الاستعمار الغربي'.
وأكد سفير إيران في لبنان علي أنه 'ليس بالإمكان فصل المشروع الصهيوني عن المشاريع الاستعمارية الغربية... ولكن رغم ما فعله الكيان الصهيوني وما قام به من مجازر ضد الشعب الفلسطيني إلا أن صمود هذا الشعب العظيم ومقاومته الباسلة وتضحيات شهدائه قد أفشلت الأهداف الصهيونية في القضاء علي القضية الفلسطينية وطمس حقيقة وطن لشعب حي أبي العيش إلا حرًا عزيزًا كريمًا'.
وختم السفير فتحعلي قائلاً: 'إننا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي ظل القيادة الحكيمة للولي القائد الإمام الخامنئي دام ظله الشريف نري من واجبنا الوقوف إلي جانب الإخوة الفلسطينيين ودعم قضيتهم بكل الوسائل المتاحة ونؤكد علي وحدة الأمة لمواجهة كل القضايا لتي تهددها لا سيما قضية الأمة المركزية الكبري فلسطين'.
انتهي *(4)* 381*2344