١٤‏/٠٤‏/٢٠١٦ ٤:٥٣ م
رمز الخبر: 82035028
٠ Persons
روحاني: لا السعودية مشكلة ايران ولا ايران مشكلة السعودية

طهران/ 14 نيسان/ ابريل- قال رئيس الجمهورية الاسلامية حجة الاسلام حسن روحاني 'من الواضح للجميع ان لا السعودية هي مشكلة ايران ولا ايران هي مشكلة السعودية بل ان المشكلة الاصلية تكمن في الجهل والتعصب والعنف. الخلافات في العالم الاسلامي هي مشكلة الجميع'.

واضاف الرئيس روحاني في القمة الاسلامية التي انطلقت اليوم في اسطنبول ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت دوما ولازالت سندا للدول الاسلامية والمسلمين امام اي عدوان او تهديد او احتلال او ارهاب'.
واوضح 'حينما اعتدي صدام علي الكويت، ايران سبقت الجميع في ادانة هذا العدوان واستقبلت المهاجرين الكويتيين والعراقيين'.
وشدد بالقول 'وحينما اوشك الارهابيون التكفيريون علي الاقتراب من بوابات بغداد واربيل، فهذه ايران التي هرعت لمساعدة العراق امام هذه الهجمات الوحشية'.
واضاف 'وحينما باتت دمشق معرضة للاحتلال والدمار علي يد الارهابيين فهذه ايران التي وقفت جنبا الي جنب سوريا'.
ومضي الرئيس روحاني بالقول 'وحينما تعرضت غزة للعدوان الصهيوني فحزب الله وايران من وقف الي جنب الشعب الفلسطيني وحينما تعرض لبنان للعدوان فكان حزب الله في مقدمة الشعب اللبناني في جبهات الحرب'.
وشدد رئيس الجمهورية بالقول 'لو اراد الارهابيون والمعتدون في يوم ما ان يهددوا اي من البلاد الاسلامية او الاماكن الاسلامية المقدسة فلاشك اننا سوف لن نتواني عن بذل اي جهد لمساعدة المسلمين المظلومين في حال طلبوا منا ذلك'.
وقال الرئيس روحاني 'وعلي هذا فالمتوقع من القمة الاسلامية التي اقيمت باسم الوحدة، الا تحمل اي رسالة تثير الفرقة بين الامة الاسلامية ولاشك ان اي خطوة مثيرة للفرقة ومن حيث انها لن تحصل علي اجماع هذه المنظمة والامة الاسلامية، ستكون فاقدة للمصداقية لتعارضها مع فلسفة تشكيل منظمة القمة الاسلامية.
نحن وانطلاقا من الرحمانية والحكمة الاسلامية مسؤولون لازالة اي غبار للعنف والتطرف والفرقة عن صورة الدين الاسلامي الحنيف والتمسك بالاية الشريفة:
«و كَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّهً وَسَطًا لِّتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَي النَّاسِ وَ يَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا» لبناء عالم اسلامي يكون انموذجا لمجتمع 'الاعتدال والوسطية' في العالم.
انتهي**1369