الرئيس روحاني: الكيان الصهيوني كان دوما المصدر الرئيسي لاثارة العنف والتطرف

طهران/14نيسان/ابريل- أكد رئيس الجمهورية حسن روحاني ان الكيان الصهيوني كان دوما المصدر الرئيسي لاثارة العنف والتطرف وانه لايزال يواصل ممارساته الوحشية في ظل تغافل المجتمع الدولي خاصة القوي الغربية.

واكد الرئيس روحاني اليوم الخميس في كلمة القاها امام الجلسة الافتتاحية لاجتماع قمة منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول، انه يجب ان نأخذ دوما خطر الكيان الصهيوني بعين الاعتبار من حيث انه المصدر الرئيسي لاثارة العنف والتطرف وان الاستمرار في قتل ابناء الشعب الفلسطيني البريء يشير الي طبيعة العنف التي يقوم عليها هذا الكيان الذي يواصل وحشيته في ظل تغافل المجتمع الدولي خاصة القوي الغربية.
وقال الرئيس روحاني 'لايجدر بالعالم الاسلامي ان ينجرف بامواج انعدام الامن والعنف والارهاب المنظم وان يعاني من انواع التخلف بل من المفروض ان يتبوء المكانة التي تليق به وهذا لايمكن ان يتحقق الا من خلال التفكير والاهتمام بالاوضاع الراهنة وبمايجري حولنا'.
وتسائل 'حينما مكنت المساعدات المالية والعسكرية، بعض الجماعات المعادية للاسلام ، من تشويه الصورة الجميلة للاسلام بانواع الجرائم وخلق انواع الذرائع والادلة لتمرير مؤامرة الاسلاموفوبيا البشعة ، كيف يمكننا ان ندافع عن السلم وسلام الاسلام؟'.
واضاف 'حينما يتم صرف مئات المليارات من الدولارات من احتياطات وموارد الامة الاسلامية لملء الترسانات العسكرية بذرئعة المخاوف الموهومة بدلا من صرفها علي مسار التنمية والنمو وايجاد فرص العمل للشباب وبعدها يتم استخدام هذه الترسانات ضد بعضها البعض، كيف يمكن التحدث عن الوحدة او اقناع الشباب بمراعاة مباديء الكرامة والبركة الاسلامية؟'.
وشدد الرئيس روحاني بالقول ان اجتماع منظمة التعاون الاسلامي الذي عقد باسم الوحدة لايمكن ان تصدر عنه اي رسالة تثير للفرقة بين الامة الاسلامية ولاشك في ان اي حركة تدعو الي الاختلاف والفرقة، تفتقد للمصداقية ولا اساس لها .
انتهي**2018**1369