بيان قمة اسطنبول بعيد كل البعد عن روحية التعاون الإسلامي

بيروت/ 16 نيسان/ إبريل/ إرنا – أدان «تجمع علماء جبل عامل» في لبنان، ما صدر في البيان الختامي لمؤتمر قمة «منظمة التعاون الإسلامي» في اسطنبول، من 'إدانة جائرة صدرت بحق الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله'، معتبرًا أنه 'بعيد كل البعد عن روحية التعاون الإسلامي'.

وفي بيان تلقي مكتب وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) في بيروت نسخة منه، ذكّر «تجمع علماء جبل عامل» بأن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر من أبرز الدول المؤسسة لمنظمة «التعاون الإسلامي»، لافًتا إلي 'أن القرار الصادر والبعيد كل البعد عن أي نية تعاون إسلامي أو تنسيق وتضامن، يحمل غايات سياسية بامتياز'.
وسلط التجمع 'الضوء علي المرور الخجول لبيان مؤتمر القمة علي قضية فلسطين، علي الرغم من الممارسات الصهيونية التي تستهدف الفلسطينيين بأرضهم وعرضهم، لا سيما الإعدامات الميدانية التي تشهدها شوارع فلسطين بحق الأطفال والشبان، إضافة إلي استمرار المشاريع الاستيطانية الصهيونية وبوتيرة متصاعدة'.
واعتبر التجمع ' انه كان من الأولي بمنظمة «التعاون الإسلامي» أن تتطرق لسبل التصدي للأخطار التي تحيط بمسلمي المنطقة، بدلاً من الاصطفاف السياسي، وكذلك العمل علي وحدة الموقف الإسلامي بدل استهداف الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحزب الله بسبب قولهم وممارستهم لكلمة الحق بوجه سلاطين الجور في المنطقة.
ودعا التجمع منظمة «التعاون الإسلامي» للعودة الي 'روحية التعاون الإسلامي التي لا تتوافق بأي شكل من الأشكال مع استهداف دولة كإيران لها الدور والموقع الوازن في العالم الإسلامي، وحركة مقاومة كحزب الله رفعت رأس المسلمين والعرب بانتصاراتها علي العدو الإسرائيلي والإرهاب التكفيري'.
انتهي *(4)* 381*1369