وزير الداخلية: يجب تفادي قضايا اللاجئين والارهاب منذ البدايه

طهران/16نيسان/ابريل/ارنا – دعا وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي الي تنظيم قضايا اللاجئين وتفادي تداعيات الارهاب منذ البدايه مؤكدا ان الاتحاد الاوروبي يضطلع بدور كبير في هذا الخصوص.

وتطرق فضلي لدي استقباله مفوض المساعدات الانسانية للاتحاد الاوروبي 'كريستوس استيليانديس' اليوم السبت بطهران، الي ملف اللاجئين الافغان في ايران؛ مبينا ان الجمهورية الاسلامية تستضيف اكثر من 3 ملايين من حملة الجنسية الافغانية لاكثر من 34 عاما؛ ولافتا الي ان المساعدات الاممية الي هؤلاء اللاجئين الافغان قليلة مقارنة بالمساعدات الانسانية التي تقدمها الجمهورية الاسلامية الايرانية بهدف التعليم والعلاج وايواء هؤلاء اللاجئين.
واكد وزير الداخلية ان السبيل الوحيد لتنظيم شؤون اللاجئين الافغان في ايران هو توفير الظروف المناسبة لعودتهم بصورة طوعية الي بلادهم؛ لافتا في الوقت نفسه الي ان الشؤون الامنية والاجتماعية والاقتصادية التي تحكم افغانسان في الوقت الراهن لن تسمح بذلك؛ وداعيا الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة الي تهيئة الارضيات الامنية والاقتصادية المواتية في افغانستان لهذا الغرض.
واشار فضلي الي الدعم الايراني لمكافحة الارهاب الذي يعصف ببعض الدول وخاصة سوريا؛ قائلا ان معظم المساعدات الايرانية الي سوريا تقتصر علي اغراض استشارية وانسانية؛ وداعيا المجتمع الدولي الي تقديم مساعدات مستديمة بهدف اعادة الامن الي سوريا.
وفي جانب اخر من تصريحاته لفت وزير الداخلية الي ظاهرة العواصف الرملية في جنوب البلاد واثارها السلبية الخطيرة؛ داعيا الي ارساء تعاون فاعل بين الدول التي تعد مصدرا لهذه العواصف وهي العراق والسعودية وسوريا مع ايران لمعالجة اثارها؛ ومؤكدا ان الاتحاد الاوروبي قادر علي تادية دور فاعل في هذا الشأن.
من جانبه اثني استيليانديس، خلال اللقاء، علي مبادرة الجمهورية الاسلامية الانسانية واستضافتها اللاجئين الافغان لاربعة عقود بالرغم من التكلفة الباهضة؛ مؤكدا ان الاتحاد الاوروبي يدعم الجهود الرامية الي توفير ظروف عودة هؤلاء اللاجئين الي بلادهم.
كما شكر المفوض الاوروبي للمساعدات الانسانية، مساعدات ايران الانسانية الي سوريا واليمن والعراق؛ وقال ان الاتحاد الاروبي يرغب في رفع مستوي التعاون مع طهران للحفاظ علي ارواح المدنيين في مواجهة المخاطر الامنية والكوارث الطبيعية.
انتهي ** ح ع ** 1718