الصناعة الدفاعية الايرانية لن تدخر جهدا للرقي بمستوي قدراتها

طهران - 16 نيسان - ابريل - ارنا - اكدت وزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية بان الصناعة الدفاعية لن تدخر اي جهد ومسعي للرقي بمستوي القدرات الدفاعية للقوات المسلحة خاصة الجيش الشامخ.

واشارت الوزارة في بيان اصدرته علي اعتاب يوم الجيش في الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يصادف غدا الاحد ، الي التضحيات التي قدمها الجيش خلال فترة الدفاع المقدس حيث تمكن من شل قدرات العدو جوا وبرا وبحرا وقدم 48 الف شهيد والاف اخرين من معاقي الحرب والاسري الاحرار ما يشكل صفحة ذهبية في تاريخ مفاخره.
واكد البيان بانه مع انتهاء الحرب المفروضة (1980-1988) لم تنخفض قدرات الجيش الايراني بل ارتفعت وسجل حضورا قويا في حدود البلاد ومراقبة الحدود المائية والبرية والجوية.
واضاف، ان الجيش بحضوره المعنوي والقتالي والرقي بالمستوي النوعي والكمي لمنظوماته الدفاعية بناء علي الاقتصاد المقاوم جاهز كما في السابق للدفاع عن حدود وثغور الوطن الاسلامي في ظل القيادة الذكية للقائد العام للقوات المسلحة وامتلاكه كوادر مؤمنة ومتخصصة واستخدام احدث الادوات والمعدات العسكرية والتزود بعلوم وتكنولوجيا عالم اليوم وقد تمكن من ان يطرح نفسه كابرز واكثر الجيوش فاعلية بين جيوش المنطقة والعالم.
وحيّا البيان ذكري شهداء الجيش الايراني الشوامخ الـ 48 الفا الذين سقطوا خلال الحرب المفروضة علي الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي سوح الدفاع عن استقلال البلاد وسيادته الوطنية وهنأ لمناسبة حلول يوم الجيش وملاحم القوة البرية، مؤكدا بان كوادر الصناعة الدفاعية لن يدخروا جهدا للرقي بمستوي القدرات الدفاعية للقوات المسلحة خاصة الجيش الشامخ ويسعون من خلال الرصد المستمر للتهديدات القائمة تعزيز قدرات الجيش.
واكد بان القوات المسلحة وقطاع الصناعة الدفاعية خاصة جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية وبالاعتماد علي رصيدها المعنوي العميق وروحها الجهادية والثورية وفي ظل الوحدة والتنسيق ومراكمتها للقدرات تعد حصنا منيعا للثورة وستواصل تحت قيادة الولي الفقيه القائد العام للقوات المسلحة الامام الخامنئي (مد ظله العالي)، مسيرتها الظافرة المفعمة بالفخر وقدرة الردع المعززة للامن وزرع اليأس في نفوس جبهة اعداء الثورة والشعب الايراني.
انتهي ** 1837