جهانغيري: طهران لاتضع اية قيود في الارتقاء بالعلاقات مع كراكاس

طهران - 16 نيسان - ابريل - ارنا - اكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري،لدي استقباله مساعد الرئيس الفنزويلي في الشؤون الاقتصادية ميغل برزاباد،ان طهران لاتضع اية قيود علي الارتقاء بالعلاقات مع كراكاس واصفا العلاقات بينهما بالاستراتيجية والشاملة.

واعرب جهانغيري في اللقاء الذي جري السبت في طهران عن استعداد ايران للمساعدة وايجاد حلول لمشاكل فنزويلا في مجال العقاقير الطبية ، لافتا الي ان الحكومة والشعب الايراني تعرضا الي ضغوط هائلة علي مختلف الصعد الاقتصادية والسياسية ونجحت البلاد في انتاج الكثير من احتياجاتها الاستراتيجية وتستطيع نقل تجاربها في هذا السبيل الي فنزويلا البلد الصديق.
واشار الي الانخفاض الحاد في اسعار النفط ورفع ايران لطاقتها الانتاجية لبلوغ حصتها في مجال الصادرات الي مستوي ماقبل الحظر ، موضحا انه ينبغي لجميع البلدان ذات الحجم الكبير من تصدير النفط العمل علي استعادة هذا المنتوج الاستراتيجي قيمته الحقيقية.
من جهتها اكدت برزاباد، خلال اللقاء ، علي رغبة كراكاس في تنمية علاقاتها مع طهران علي جميع الصعد وقدمت رسالتين موجهتين لقائد الثورة والرئيس روحاني بعثهما الرئيس الفنزويلي مادورو.
كما اكدت علي انعقاد لجنة التعاون الاقتصادية المشتركة بسرعة بهدف نيل الاهداف المرسومة من قبل رئيسي البلدين.
ووصفت ايران بانها حازت علي مكانة رفيعة في النظام العالمي بعد التوصل الي الاتفاق النووي مع البلدان الستة ، موضحة ان هذا الاتفاق كشف الاكاذيب التي اطلقتها الامبريالية الغربية واكد قوة السياسة الخارجية واسفر عن ازالة الحظر الظالم المفروض علي ايران.
وعدّت خفض اسعار النفط مؤامرة اميركية واعربت عن املها بان تشهد اسواق النفط ارتفاعا في الاسعار مما يصب في مصلحة المنتجين.
واعربت عن دعم فنزويلا لحق ايران في بلوغ طاقة تصدير النفط الي مستوي ماقبل الحظر ودعت الي تعاون جميع البلدان في هذا المجال.
انتهي ** 1837