ايران تصون قسما من المجتمع الدولي من الابتلاء بالادمان علي المخدرات

طهران / 21 نيسان / ابريل /ارنا- اكد وزير الداخلية الايراني عبدالرضا رحماني فضلي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تتكبد اضرارا مادية وبشرية باستمرار في مسار مكافحة المخدرات وتصون قسما من المجتمع الدولي من الابتلاء بالادمان.

وفي كلمة له القاه الاربعاء خلال الاجتماع الخاص للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة حول قضية المخدرات العالمية، اشار رحماني فضلي الي منجزات وخبرات الجمهورية الاسلامية الايرانية في النهج الاجتماعي لمكافحة المخدرات، داعيا الي تحقيق مبدا المسؤولية الدولية المشتركة والجماعية بعيدا عن الاعتبارات السياسية في مسار مكافحة المخدرات.
وقال وزير الداخلية الايراني، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعد من قلائل الدول التي تعمل من خلال تحملها الاضرار المادية والبشرية باستمرار علي اخراج كميات ملحوظة من المخدرات من دائرة مصالح تجار الموت وتصون قسما من المجتمع العالمي من الابتلاء بالادمان علي المخدرات.
واشار الي ان ايران قدمت لغاية الان 3800 شهيد واكثر من 12 الف جريح في مواجهة مهربي المخدرات المسلحين الاقليميين والدوليين وانفاق مليارات الدولارات لتجهيز الحدود والسيطرة عليها بهدف منع دخول المخدرات الي البلاد وكذلك منع عبورها عبر البلاد الي الدول الاخري، وقال، انه بناء علي ذلك يتم في ايران ضبط اكثر من 80 بالمائة من الافيون ونحو 40 بالمائة من الهيرويين والمورفين في العالم حيث تم خلال العام 2015 ضبط نحو 620 طنا من مختلف انواع المخدرات في البلاد.
واضاف، انه في اطار تنفيذ توجيهات قائد الثورة الاسلامية بضرورة الاهتمام بمسالة مكافحة المخدرات والادمان كاولوية اولي لبرامج خفض الظواهر الاجتماعية السلبية في البلاد، فقد نفذنا بجدية برامج تشمل الوقاية والعلاج وخفض الاضرار واعادة التاهيل والعودة للمجتمع، وذلك في اطار استراتيجية متوازنة بين خفض الطلب وخفض العرض.
انتهي ** 2342