مسؤول ايراني: حل مشكلة المهاجرين الافغان بحاجة الي اجماع عالمي

طهران / 21 نيسان / ابريل / ارنا- اكد مساعد وزير الداخلية الايرانية لشؤون الامن والشرطة حسين ذوالفقاري بانه علي المجتمع العالمي مكافحة الارهاب في افغانستان لتوفير الامن وظروف العيش اللازمة، معتبرا ان حل مشكلة المهاجرين الافغان بحاجة الي اجماع عالمي.

وخلال استقباله في طهران الاربعاء مساعد المفوض السامي لشؤون العمليات التابع للأمم المتحدة جورج أوكوث أوبو، قال ذوالفقاري، انه ما لم تتوفر عناصر جذب في البلد المصدر خاصة العمالة والسكن فلا امل بعودة المهاجرين الي بلدهم.
واشار الي استضافة الجمهورية الاسلامية الايرانية للمهاجرين الافغان منذ ما يقرب من 4 عقود وقال، ان المهاجرين الافغان يعيشون اليوم كمواطنين عاديين في المجتمع الايراني ويستفيدون من الخدمات المقدمة لهم في مجالات الصحة والتعليم والدراسة والعمالة.
واضاف، هنالك الان 400 الف طالب مهاجر في مدارس البلاد، بنفقات اجمالية بالغة 240 مليون دولار سنويا اضافة الي 15 الف طالب جامعي فضلا عن 17 الفا تخرجوا لحد الان.
ودعا المساعد الامني لوزير الداخلية المجتمع العالمي للمساعدة في مواجهة ظاهرة الهجرة عبر ايران الي اوروبا وقال، انه تم خلال العام الماضي اعتقال نحو 800 الف مهاجر غير شرعي افغاني في حدود البلاد الشرقية ومن ثم اعيدوا الي بلادهم ، ولو تم تقديم الدعم اللازم فاننا سننفذ مشاريع واسعة لمواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية.
من جانبه ثمن مساعد المفوض السامي لشؤون العمليات التابع للأمم المتحدة جورج أوكوث أوبو، جهود الجمهورية الاسلامية الايرانية والنفقات الهائلة التي تتحملها في استضافة ملايين المهاجرين الافغان وقال، ان المهاجرين يواجهون عند عودتهم تحديين اساسيين هما المعيشة والامن ومن الضروري توفير الخدمات والدعم والامن لهم ونحن ملتزمون باتخاذ حل استراتيجي كاولوية.
واوضح بان احدي مهمات زيارة الوفد الي ايران هي تقديم الدعم المالي لجهود وبرامج واجراءات الجمهورية الاسلامية الايرانية في مجال الصحة والتعليم للمهاجرين وعودتهم الطوعية الي بلدهم.
انتهي ** 2342