٢٣‏/٠٤‏/٢٠١٦ ١١:٢٩ ص
رمز الخبر: 82045734
٠ Persons
آفاق مشرقة للتعاون بين ايران و جنوب افريقيا

طهران/23نيسان/ ابريل/ ارنا- تشابه موقع ايران الجغرافي و جنوب افريقيا من جهة والامكانيات التي يتمتع بها البلدان في غرب اسيا و القارة السوداء من جهة اخري تبشر بعلاقات متينة بينهما وترسم افاقا رحبة ومشرقة للتعاون المستقبلي بين البلدين.

إن تاريخ العلاقات بين ايران و جنوب افريقيا يعود الي قبل انتصار الثورة الاسلامية في ايران إلا إن مؤسس الثورة الاسلامية الامام الخميني (ره) اوعز بقطع العلاقات مع نظام الفصل العنصري ولم تستؤنف العلاقات بينهما الا بعدما تمكن الشعب في جنوب افريقيا من فرض كلمته وقضائه علي نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا و انتخاب نيلسون مانديلا رئيسا عام 1994.
وتتميز جنوب افريقيا بموقعها الجغرافي في القارة السوداء حيث تقع محل التقاء المحيطين الاطلسي و الهندي وتعد أحد أهم الممرات الدولية للملاحة البحرية وهذا ما يزيد من أهميتها علي الصعيدين الاقتصادي و التجاري.
وكما لجنوب افريقيا دور هام في ارساء اسس السلام الاقليمي فان للجمهورية الاسلامية الايرانية ايضا باعتبارها قوة اقليمية دورها المميز في احلال السلام و الاستقرار والامن المستدام في المنطقة والعالم.
وللبلدين مواقف مشتركة من القضايا الدولية المختلفة بما فيها مكافحة الارهاب والطائفية و دعم الشعب الفلسطيني المظلوم و رفض التدخل الاجنبي في الدول الاخري منها سوريا وطالما اكدا علي ان الحل السياسي هو الخيار الوحيد والامثل لتسوية الازمات الاقليمية.
وقد ساهمت زيارة وزير الخارجية محمد جواد ظريف لبريتوريا و كذلك عقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين وزيري خارجية البلدين، في تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية و السياسية و الثقافية.
وشهدت العلاقات بين ايران و جنوب افريقيا تطورا ملحوظا خلال العقد الاخير وتجاوزت قطاع النفط لتشمل مجالات اخري وباتت اليوم الارضية متوفرة لاتخاذ خطوات عملية لتعزيز التعاون الثنائي بين القطاعين الحكومي والخاص في كلا البلدين.
وفي حكومة التدبير والامل وافق الرئيس روحاني علي اقتراح وزير الخارجية بشأن تشكيل 'اللجنة العليا لافريقيا' برئاسة النائب الاول لرئيس الجمهورية لدفع العلاقات مع القارة الافريقية قدما الي الامام ولاشك ان زيارة رئيس جنوب افريقيا الي ايران ستلعب دورا كبيرا في تقريب مواقف البلدين اكثر فاكثر وستفتح ابوابا اخري لتعزيز التعاون بينهما في شتي المجالات.
*اميرعبداللهيان- صحيفة 'ايران'
إنتهي**1110**1369