بعيدي نجاد : ايران لن تعترف ابدا بالسّرقة الامريكية الجديدة لأموالها

طهران / 23 نيسان / ابريل / ارنا – اكد مدير عام الشؤون السياسية والدولية بوزارة الخارجية 'حميد بعيدي نجاد' ان طهران لن تعترف ابدأ بالسّرقة الأمريكية الجديدة لأموالها وتحتفظ بحقّها لاسترداد هذه الأموال عبر كافة السّبل القانونية والدولية.

واكد بعيدي نجاد في مذكرة نشرها ردا علي القرار الاخير للمحكمة الامريكية العليا وقيامها بسرقة الاموال الايرانية، قائلا :
1 – ان قيام مسؤولي البنك المركزي الايراني آنذك بالاستثمار (داخل الولايات المتحدة) والذي ادي الي شراء سندات حكومية امريكية؛ الدولة العدوه لايران؛ يتناقض مع السياسات الايرانية العامة؛ خاصة في تلك الحقبة التي طّرحت فيها ملفات امريكية ضد ايران؛ ومع وجود القانون الذي يسمح لواشنطن بضبط اموال الدول لدفعها الي المواطنين الامريكيين .
2- ان عدم المبادرة الي نقل هذه الاموال ( من قبل المسؤولين الايرانيين) والذي تزامن مع بدء الحصار الشديد المالي والمصرفي من قبل الولايات المتحدة منذ العام 2006؛ وهو الامر الذي كان متوقعا؛ من شأنه كان يؤدي الي فرض الحظر علي البنك المركزي بما يشير الي عدم توخي الحذر (لدي هؤلاء المسؤولين).
3 – ان عدم اخراج هذه الاموال من قبل المسؤولين (الايرانيين) في مرحلة ما قبل العام 2008 وبالرغم من وجود المساعي الحثيثة من قبل اصحاب 'ملف بدرسون' وحرصهم علي العثور علي الاموال الايرانية في امريكا بهدف ضبطها، تشكل نموذجا واضحا من عدم توخي الحذر والحيطة في هذا الخصوص.
4- ان تدخل المحكمة العليا الامريكية لكونها اعلي سلطة قضائية في هذا البلد يأتي بعد قرار المحكمة الابتدائية وعقب احتجاج البنك المركزي الايراني في العام 2012، سحب كافة الخيارات والتدخل السياسي من جانب الحكومة الايرانية؛ وقد حدث ذلك قبل عام حتي من بدء المفاوضات في جنيف.
5- ايران تعلن انها لن تعترف ابدا بهذه الخطوة التي اقدمت عليها امريكا وتحتفظ بحقها في استرداد هذه الاموال عبر كافة السبل القانوية والدولية.
انتهي ** ح ع ** 1463