عراقجی: لا نرغب بالارتباط بالنظام المالی الامیركی ونسعي للخروج من التبعیة للدولار

طهران / 25 نیسان /ابریل / ارنا- اكد مساعد الخارجیة الایرانیة للشؤون القانونیة والدولیة عباس عراقجی بان ایران لا ترغب باستعمال الدولار فی التعامل والارتباط بالنظام المالی الامیركی وتسعي للخروج من التبعیة للدولار.

وقال عراقجی فی حدیث للتلفزیون الایرانی مساء الاحد، اننا لا نرغب بالارتباط بالنظام المالی الامیركی وان من اهدافنا الاقتصادیة الخروج من التبعیة للدولار والتعامل بعملة اخري غیرها وفی هذا السیاق نبیع النفط لبعض الدول الاخري ومنها الیابان بالین.
واوضح بان الارتباط بالنظام المالی الامیركی مصحوب باخطار لان المحاكم الامیركیة تصدر احكاما جائرة ضدنا، واضاف، ان الكثیر من الدول تتعامل معنا بالیورو حیث تستفید فی علاقاتها الاقتصادیة من انظمة بدیلة وهو الامر الذی یخفض التبعیة للدولار.
واشار عراقجی الي الاجراء الذی اتخذته محكمة امیركیة بمصادرة سندات مالیة ایرانیة مودعة فی احد البنوك الامیركیة ووصف هذا التصرف بانه عدائی وقال، اننا نسعي لاستیفاء هذا المبلغ والمبالغ المماثلة له.
واكد مساعد الخارجیة الایرانیة بان العداء بین ایران وامیركا لم ینته ولم یكن من المقرر ان ینهی الاتفاق النووی هذا العداء ویرسی الصداقة ولم یكن هذا الامر مطلبنا ولا مطلب الامیركیین واضاف، ان مواجهتنا لسیاسات الهیمنة الامیركیة مستمرة وهم كذلك مستمرون فی سیاساتهم العدائیة.
واكد كبیر المفاوضین الایرانیین بان قرارات المحاكم الامیركیة بمصادرة الارصدة الایرانیة لا قیمة لها، وقال بشان السبل الكفیلة باستعادة هذه الارصدة، اننا نتدارس حالیا سبل استعادة هذه الارصدة وقد تم تشكیل لجنة بامر من رئیس الجمهوریة لدراسة الموضوع واستعادة الارصدة.
ولفت عراقجی الي تشكیل اللجنة المشتركة بین ایران ومجموعة '5+1' ومنها لجنة فرعیة منبثقة عنها بعنوان لجنة العمل لالغاء الحظر تم تشكیلها وتحدید مهمتها یوم الجمعة الماضیة واضاف، انه لو تصورت ایران بان احدي الدول فی مجموعة '5+1' تتقاعس فی تنفیذ تعهداتها فسیتم طرح هذا الامر فی هذه اللجنة الفرعیة.
واوضح باننا تحدثنا فی اللجنة المشتركة حول تقصیر الطرف الاخر فی تنفیذ تعهداته فی مجال الغاء الحظر وتم التوصل الي حصیلة للاسراع فی قضایا الشبكة البنكیة وتسهیل تعاملات البنوك الایرانیة مع البنوك الاجنبیة.
ولفت الي ان هنالك محاولات امیركیة لتقییدنا بعد الاتفاق النووی الا ان مواقفنا فی القضایا المختلفة ومنها القضیة الصاروخیة واضحة وغیر قابلة للمساومة.
واضاف، لقد اُعلِن بان الاتفاق النووی لم یجر انتهاكه بسبب الاختبارات الصاروخیة الایرانیة وان موغرینی اقرت بهذا الامر فی طهران ایضا.
انتهي ** 2342