الشعب الفلسطيني ومقاومته لن يصمتوا علي السياسات العدوانية والتهويدية الصهيونية

غزة/ 25 نيسان/ إبريل/ إرنا – أكد مسؤول المكتب الإعلامي في «حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين» داوود شهاب، أن 'المقاومة الفلسطينية لديها قدرة عالية علي مفاجئة العدو الصهيوني وإرباك حساباته؛ علي الرغم من كل الضغوط التي تتعرض لها والتحديات التي تواجهها'.

وفي حديث لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، قال شهاب: 'إن الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة أثبتوا بما لا يدع مجالاً للشك أنهم قادرون علي التصدي لكل المحاولات المشبوهة الرامية لإجهاض انتفاضتهم المباركة، وما عملية تفجير الحافلة رقم 12 في القدس المحتلة قبل أيام إلا شاهد علي تطور هذه الانتفاضة ، ودخولها مرحلة جديدة'.
واعتبر القيادي في «الجهاد الإسلامي» أن 'استمرار الفعل النضالي الفلسطيني رسالة واضحة لكل الذين راهنوا علي قدرة «التنسيق الأمني» بين أجهزة السلطة والكيان الغاصب في وقف مسيرة المقاومة'.
وتابع القول: إن 'استمرار الانتفاضة لأكثر من 6 شهر يمثل تحدياً أمام الأذرع الأمنية الصهيونية التي وجدت عن قرب هشاشة منظوماتها، والتي لمست كيف أن نهج التنسيق الأمني الذي راهنت عليه طويلاً لم يمنع العمليات الفدائية (..) الفعل الفلسطيني المقاوم اتخذ أكثر من شكل، وتابعنا في بداية هذه الانتفاضة عمليات الطعن، ومن ثم الدهس، وبعدها إطلاق النار، ومؤخراً العبوات الناسفة والعمليات الاستشهادية، وهذا يجعلنا علي ثقة تامة بأن الانتفاضة ستتصاعد، سيما وأن العدوان والعربدة الصهيونيين في تزايد، وطالما أن هجمة سوائب المستوطنين مستمرة بحق المسجد الأقصي المبارك'.
وشدد شهاب علي أن 'الشعب الفلسطيني لن يسكت أبداً علي هذه السياسات التعسفية والتهويدية، كما أنه لن يسكت أبداً علي المساس بالمسري الشريف (المسجد الأقصي) الذي يراد له أن يهدم لصالح بناء الهيكل المزعوم، مهما كانت التحديات ومهما كان الثمن الذي سيدفعه'.
انتهي *(3)*378*381*2344