تقارب الاديان يقضي علي الافكار الارهابية

قم المقدسه/ 25نيسان/ابريل- اكد المرجع الديني آية الله ناصر مكارم شيرازي علي ضرورة تعزيز الوحدة والتقارب بين الاديان السماوية للقضاء علي الافكار الارهابية.

واشار آية الله مكارم شيرازي خلال استقباله رئيس جامعة كاثوليك الفرنسية اننا عقدنا موتمرين هامين لالقاء الضوء علي خطر الارهاب خلال العامين المنصرمين ووجهنا الدعوة لكبار العلماء في العالم الاسلامي للمشاركة فيهما.
واكد ان علماء العالم يتحملون مسوولية كبيرة في هذا المسار ومن الموكد انه يمكن انجاز هذا الامر بعنايه من الباري تعالي.
وصرح ان اسلوب الساسة يختلف عن اسلوب الشخصيات الدينية حيث ان الساسة يرون اهدافهم تتحقق في وجود الخلافات بين الاديان.
واكد ان المتدينين يرون ان مصالح البشرية تكمن في الوحدة بين الاديان وان هذا الامر جعل الامور للشخصيات الدينية معقدة لكننا لن نصاب بالياس ونواصل مسار التقريب.
وشدد علي اننا يجب ان نبذل الجهود في مسار التقريب بين المذاهب والاديان خاصة اننا نواجه عدوا مشتركا وهو معارضي المذاهب والاديان سواء كانوا عبده الشيطان او غيرهم لذلك اننا نواجه الساسة في العالم ومنكري المذاهب معا.
وقال ان المصلحة تستوجب بان يتقرب المسلمون والمسيحيون الي بعضهم البعض وانه لا يمكن الوصول الي نتيجة من خلال الحوار عن بعد بل يجب ايجاد هذه العلاقات وان نفهم عقائد بعضنا البعض.
وصرح ان الارهابيين يشكون حاليا عدوا جديدا والذي يعتبر من اهم الاخطار في العالم.
انتهي**2018 ** 1718