الرئيسان روحاني و زوما يؤكدان  علي ترسيخ علاقات شاملة بين طهران وبرتوريا

طهران/25 نيسان/ابريل/ارنا – اصدرت ايران وجنوب افريقيا بيانا مشتركا في ختام زيارة الرئيس الجنوب افريقي 'جاكوب زوما' الي طهران ولقائه بنظيره الايراني حسن روحاني.

وجاء في جانب من البيان المشترك ، ان قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي استقبل رئيس جنوب افريقيا في الـ 24 من نيسان /ابريل الجاري.
واوضح البيان ان جاكوب زوما نقل خلال القمة التي جمعته بالرئيس روحاني، رسائل الصداقة والمحبة من الشعب الجنوب افريقي الي الشعب الايراني.
كما اشار البيان الي ان ايران وجنوب افريقيا وقعتا خلال زيارة جاكوب الي طهران علي مذكرات تفاهم للتعاون المشترك في شتي المجالات التجارية والاقتصادية والصناعية والثقافية بما فيها الزراعة، والنفط ومكافحة غسيل الاموال وتمويل الارهاب، وشؤون التامين، وتاسيس لجنة استثمارية مشتركة، وادارة مصادر المياه.
واشار البيان ايضا الي المحادثات التي اجراها الرئيسان الايراني والجنوب افريقي في مختلف القضايا الثنائية والاقليمية والدولية؛ حيث اتفق الجانبان علي توثيق التعاون السياسي والاقتصادي والعلمي والاجتماعي والثقافي والتعاون في مجال الطاقة.
كما اتفق الجانبان الايراني والجنوب افريقي، بحسب البيان المشترك، علي تكثيف الزيارات بين كبار مسؤولي البلدين بهدف تعزيز العلاقات الثنائية وتناقل المعلومات والخبرات والاستشارت حول التطورات الاقليمية والدولية وايضا القضايا متعددة الاطراف.
و وافق الرئيسان خلال القمة بطهران، علي عقد لجنة مشتركة لتكون اداة تنسيق للعلاقات الثنائية؛ ودعيا الوزراء المعنيين في كلا البلدين الي عقد اجتماع اللجنة في برتوريا قبل نهاية العام 2016.
واكد البيان المشترك ايضا علي تفعيل السياحة بين ايران وجنوب افريقيا؛ معلنا رغبة البلدين في تسيير رحلات جوية مباشرة بين طهران وبرتوريا.
وفي جانب اخر من البيان، اشاد رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما بجهود ايران خلال ترأسها حركة عدم الانحياز؛ فيما اكد الجانبان علي اهمية احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية كـ 'ضرورة وليس اختيارا'.
وحول القضايا النووية، رحبت جنوب افريقيا بالاتفاق النووي الموقع بين ايران ومجموعة دول 5+1 ؛ معربة عن تقديرها للتعاون البناء والجاد الذي ابدته الجمهورية الاسلامية الايرانية مع المنظمة الدولية للطاقة الذرية في هذا الخصوص.
كما اكد رئيس جنوب افريقيا علي حق ايران في امتلاك التقنية النووية للاغراض السلمية ورفع جميع ما تبقي من الحظر احادي الجانب عن ايران.
هذا واعربا الجانبان الايراني والجنوب افريقي قلقهما العميق من اثار الارهاب علي السلام والامن ومسيرة التقدم في المجتمع الدولي؛ واكدا ان الارهاب لاينحصر في حدود جغرافية معينة كما ناشدا المجتمع الدولي باتخاذ الخطوات اللازمة للقضاء علي ظاهرة الارهاب بكافة انواعه.
انتهي ** ح ع **1463