ايران واوروغواي تؤكدان علي التنسيق لمكافحة الارهاب بكل اشكاله ومظاهره

طهران/ 27 نيسان/ ابريل/ ارنا - في اشارة الي الامكانيات المتاحة سيما بعد الاتفاق النووي لتعزيز التعاون الثنائي، أعلنت الجمهورية الاسلامية الايرانية واوروغواي، مخالفتهما للتطرف والعنف وأكدتا ان التصدي للارهاب بحاجة الي التنسيق الشامل لمكافحة هذه الظاهرة بكل اشكالها ومظاهرها.

وأكد الطرفان في البيان المشترك وفي ختام زيارة نائب رئيس الاوروغواي راؤول سنديك لايران والتي استمرت 3 ايام، علي عقد اجتماع الدورة السادسة للجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة .
وعبر الطرفان عن ارتياحهما للعلاقات الدبلوماسية الطيبة بين البلدين، وأعلنا استعدادهما لتعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والعلمية والزراعية والتعليمية وفي المجالات الصحية.
و أعربت جمهورية اوروغواي عن ارتياحها للاتفاق بين الجمهورية الاسلامية الايرانية
ومجموعة 5+1 فيما يتعلق ببرنامج ايران النووي وكذلك بدء تنفيذه وما يشكله من وثيقة لدعم السلام والامن الدوليين.
وفي هذا الاطار تم الاشارة الي ان الغاء الحظر المفروض علي الجمهورية الاسلامية الايرانية، سيوفر امكانية تقييم وتعريف سبل تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية بهدف تحسين العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
الجمهورية الاسلامية الايرانية هنأت الرئاسة الدورية لجمهورية الأوروغواي الشرقية للاتحادات الاقليمية المهمة مثل «مركوسور» و «اوناسور» وكذلك انتخاب الاوروغواي عضو غير دائم في مجلس الامن للدوره 2017- 2016 .
واستعرض الطرفان أهم القضايا الدولية ، ومع تنديدهما لكل اشكال التطرف والعنف اللذان يهددان السلام والامن الاقليمي والدولي للخطر، أكدا علي التزام البلدين لاهداف ومبادئ وميثاق الأمم المتحدة .
كما اعلنت ايران واوروغواي تطابق وجهات نظرهما حول ضرورة اجراء الحوار وتسوية النزاعات بالطرق الدبلوماسية، وعبرتا عن اسفهما سيما فيما يتعلق بالأزمة الانسانية التي تعاني منها الدول المختلفة في منطقة الشرق الاوسط، وطالبتا بالتنسيق لمكافحة الارهاب بكل اشكاله ومظاهره.
ومع التأكيد علي الدور المهم للجنة الاقتصادية المشتركة في تطوير وتنويع التبادل التجاري وتحسين العلاقات الاقتصادية الثنائية، وافق الطرفان علي اقامة اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية اوروغواي الشرقية في النصف الثاني من عام 2016 في مونتيفيديو.
ومع الاهتمام باهمية العلاقات المصرفية لتعزيز التبادل الاقتصادي والتجاري، أعرب البلدان عن حرصهما لبدء التعاون المصرفي لتطوير وتسهيل التبادل الاقتصادي والتجاري بين البلدين.
وفي هذا الاطار، بادرت الاوروغواي بتقديم مسودة جديدة لمذكرة التفاهم بين المصرفين المركزين في البلدين في مقابل مسودة مذكرة التفاهم المقدمة من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية في شهر نيسان/ ابريل. اتفق الطرفان علي التوقيع علي النص النهائي في اقرب فرصة ممكنة.
وأعلنت الجمهورية الاسلامية الايرانية عن رغبتها لمواصلة استمرار المفاوضات بهدف التوقيع علي الاتفاقيات في مجال سلامة الثروة الحيوانية والنباتات ولتسهيل دخول المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية من اوروغواي الي السوق الايرانية. وبهذا الشان تعهدت اوروغواي بتقديم مسودة مذكرة تفاهم للتعاون في مجال شروط وضروريات سلامة الثروة الحيوانية والنباتات الي ايران.
وأعلنت الجمهورية الاسلامية الايرانية رغبتها بتصدير الخدمات الفنية والهندسية الي اوروغواي سيما في مجالات النفط والبتروكيماويات والمناجم والسكن والادوية والمعدات الطبية والمكائن والزراعة والصناعة.
ونظرا للمكانة الجغرافية والستراتيجية للجمهورية الاسلامية الايرانية وقدراتها الكامنة في امكانية وصول الدول الاسيوية التي ليس لها منافذ علي البحر، الي الموانئ الايرانية علي الخليج الفارسي وبحر عمان، الجمهورية الاسلامية الايرانية تعبر عن رغبتها بوضع امكانياتها في الموانئ والبحار بتصرف شركات اوروغواي لتصدير السلع الي دول اسيا الوسطي عن طريق الجمهورية الاسلامية الايرانية واستعدادها للتوقيع علي اتفاقية للملاحة البحرية والنقل البحري مع اوروغواي.
ونظرا للتقدم الحاصل في الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلن البلدان حرصهما بتعزيز التعاون العلمي والتطنولوجي بهدف الافادة من الطاقات والامكانيات العلمية بين البلدين.
الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت عن رغبتها بالتوقيع علي مذكرة تفاهم للتعاون الاعلامي بين مؤسسة الاذاعة والتلفزيون في الجمهورية الاسلامية الايرانية ووسائل الاعلام في اوروغواي سيما في مجال الافلام السينمائية.
واعرب الطرفان عن رغبتهما بتعزيز التعاون والتبادل الاكاديمي والتعليمي سيما في مجال اللغة والثقافية بين البلدين.
ونظرا للطاقات السياحية الواسعة في الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية الأوروغواي الشرقية
أكد الطرفان علي الطاقات السياحية المتاحة بهدف المزيد من تبادل الزيارات بين مواطني البلدين الي البلد الاخر.
انتهي** 2344