٢٧‏/٠٤‏/٢٠١٦ ٤:٤٣ م
رمز الخبر: 82052256
٠ Persons
العميد وحيدي: مشروع إسقاط الرئيس الأسد إنتهي إلي الفشل

طهران / 27 نيسان / أبريل / ارنا – أكد رئيس مركز الأبحاث الإستراتيجية الدفاعية العميد أحمد وحيدي: إن مشروع إسقاط الرئيس بشار الأسد إنتهي إلي الفشل معتبراً إن ذلك تحقق بفضل مقاومة الحكومة السورية والشعب السوري.

وعلي هامش المؤتمر الوطني للتطورات الجيوسياسية في غرب آسيا أشار العميد وحيدي إلي إن التطورات المتلاحقة التي تشهدها منطقة غرب آسيا هي نتيجة التدخل السلبي والهدام لبعض اللاعبين الإقليميين، معتبراً إن أحد أبرز نماذج ذلك هو وجود الجماعات التكفيرية التي قامت بإنشائها وكالات وأجهزة التجسس التابعة لأمريكا والكيان الصهيوني فيما قامت بعض دول المنطقة بدعمها وتمويلها.
وأشار العميد وحيدي إلي سياسات السعودية في بث التفرقة في المنطقة وقال: إن التيارات التكفيرية والطائفية المدعومة من قبل السعودية تهدف إلي خلق الفتنة في العالم الإسلامي وإيجاد التفرقة بين الشيعة والسنة مشيراً إلي أن هدف التيارات هو إيجاد جبهة واسعة لمواجهة إيران والثورة الإسلامية.
ولفت وحيدي إلي أن هناك مساعي واسعة من أجل استبدال الأعداء لدي الرأي العام للشعوب الإسلامية، مشيراً إلي أن هؤلاء يسعون إلي تقديم الجمهورية الإسلامية في إيران وجبهة المقاومة الذين جلبوا العزة والكرامة للعالم الإسلامي وصمدوا بوجه الكيان الصهيوني، علي أنهم عدواً للمسلمين بدلاً من الكيان الصهيوني الذي يمثل العدو الحقيقي للمسلمين والداعم الأول للإرهاب في العالم.
وأعتبر وحيدي إن السعودية فاقدة للعقلانية وتسخر قدراتها لتحقيق رغباتها السلطوية مشيراً إلي أن السعودية تعاني من نظام سياسي بال ومتهالك وتسعي من خلال إنفاق ثرواتها النفطية وإيجاد تحالفات مصطنعة واللجوء إلي الإرهاب إلي إيجاد دور لها في المنطقة.
وأشار اللواء وحيدي إلي أن السعودية لا تمتلك تحليلا صحيحا عن أوضاع المنطقة مشدداً إلي أنها أخطأت في حساباتها الإقليمية.
إنتهي ** ا ح** 2344