ظروف ما بعد الإتفاق النووي وفرت لنا فرص التعاون العلمي مع العالم

قزوين / 27 نيسان / أبريل / ارنا – أعلن مساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتقنية 'سورنا ستاري' إن فترة ما بعد الإتفاق النووي وفرت لنا فرص التعاون العلمي مع العالم مشيراً إلي أن إيران ترحب بإهتمام الدول الأجنبية بالنشاطات العلمية الإيرانية.

وخلال مؤتمر علمي بمدينة قزوين (وسط إيران) قال ستاري إنه لحسن الحظ فقد تم عقد العديد من اللقاءات مع المؤسسات والمراكز العلمية الكبري في العالم مشيراً إلي أن المؤسسات الدولية اطلعت علي الإمكانات العلمية التي تتمتع بها إيران.
وأشار ستاري إلي مشروع 'المسرع' الوطني وأضاف: إن مشروع المسرع الوطني أو 'جشمة نور إيران' يعتبر مشروعاً كبيراً وغير مسبوق في تاريخ البلاد لافتاً إلي أن تطوير هذا المشروع يتم علي يد الخبرات الإيرانية الشابة.
كما أشار ستاري إلي مشروع المرصد الوطني باعتباره نموذجا للمشاريع الوطنية الناجحة مشدداً علي ضرورة دراسة الأبعاد الإقتصادية للمشاريع التي تم إنجازها بما يدعم إنتاجها علي نطاق واسع.
إنتهي ** ا ح** 1463