لاريجاني : في حال نكث العهود من قبل اميركا فان الرد الايراني سيكون مكلفا

قم - 29 نيسان - ابريل - ارنا - قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني انه في حال نكث الجانب الاميركي وعوده في تطبيق الاتفاق النووي فمن الممكن ان تقوم الجمهورية الاسلامية الايرانية باعمال واجراءات تكون مكلفة لواشنطن.

وقال لاريجاني في تصريح له مساء الخميس في قم انه خلال العامين الماضيين فقد بذل جهد لتسوية قضية الحظر والملف النووي وان الجهود المبذولة كانت جهودا ناجحة وان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية قد اتخذ قرارا صائبا في هذا المجال .
واضاف : من الممكن ان يقوم الطرف المقابل ببعض المخالفات والشيطنة بحيث شهدنا طيلة الفترة مابعد انتصار الثورة الاسلامية نكث العهود من قبل الاميركان الا ان هذا ليس بمعني وقوف ايران مكتوفة الايدي تجاه تصرفاتهم الخاطئة .
وصرح لاريجاني انه في حال نكث الجانب الاميركي وعوده في تطبيق الاتفاق النووي فمن الممكن ان تقوم الجمهورية الاسلامية الايرانية باعمال واجراءات تكون مكلفة لواشنطن.
وتابع :ان الاجراءات التي تمت تسببت في عزلة الاميركان علي المستوي الدولي وسلبت منهم الذريعة القائلة بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم تحضر المفاوضات ولذلك فان المشاركة الايرانية في المفاوضات كانت امرا منطقيا .
واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وخلال هذه المفاوضات تمكنت من مواصلة عملية التخصيب وايضا انتزعت الذريعة من يد الاعداء .
وصرح لاريجاني انه رغم قيام بعض المصارف الغربية بتصرفات غير صائبة في العمليات المصرفية الا انه حدثت تغييرات في هذا المجال .
انتهي ** 1837