زیارة رئیسة كوریا الجنوبیة لایران تكتسب اهمیة تاریخیة

طهران/ 29 نیسان/ ابریل/ ارنا - أكد خبیر العلاقات الدولیة وشؤون شرق اسیا كاظم سلطان احمدی، ان زیارة رئیسة كوریا الجنوبیة 'بارك كون هیه' لطهران تكتسب اهمیة تاریخیة فی مجال العلاقات بین البلدین .

وفی حدیث مع وكالة انباء الجمهوریة الاسلامیة للانباء (ارنا) اشار كاظم سلطان احمدی، ان السیدة 'بارك هیه' اول رئیس كوری جنوبی یزور ایران، وهی زیارة لها اهمیتها فی ظل تطبیق برنامج العمل المشترك بین ایران و5 +1 ورفع الحظر الظالم عن الجمهوریة الاسلامیة .
واضاف سلطان احمدی ان الرئیسة الكوریة الجنوبیة زارت العام الماضی ثلاث دول من دول الشرق الاوسط لكنها عندما وضعت ایران ضمن جدول زیاراتها انعكس ذلك بشكل واسع فی وسائل الاعلام لما تكتسبه هذه الزیارة من اهمیة كبیرة سواء علي الصعید الاقتصادی او علي صعید انعكاساتها الایجابیة لكوریا نفسها.
وتطرق خبیر الشؤون الاسیویة الي ان كوریا الجنوبیة حُرمت من توسیع تعاونها الاقتصادی مع ایران فی زمن الحظر الامر الذی زاد من رغبتها لاعادة العلاقات مجددا وبشكل اقوي من السابق.
واعتبر ان كوریا الجنوبیة تدرك جیدا ان تجاهل السوق الایرانی یعنی فقدان فرص اقتصادیة یمكن ان ینتهزها منافسوها الاسیویون والاوروبیون، ومن هنا تقرر ان تصطحب الرئیسة الكوریة الجنوبیة فی زیارتها الی ایران نحو ٣٠٠ رجل اعمال وناشط اقتصادی فی المجالات المختلفة لتطرح علي ایران افضل فرص العمل.
وقال خبیر الشؤون الدولیة، ان سیاسة ایران الاقتصادیة مابعد الحظر تقوم علی التعاون المتبادل مع مراعاة حفظ المصالح الوطنیة، مشیرا الي ان هذه السیاسة هی موضع اهتمام المسؤولین لإیجاد علاقات اقتصادیة متوازنة مع الدول الاخري.
وأشار الي ان كوریا الجنوبیة تولی أهمیة لعلاقاتها مع أیران وقال ان سیئول فتحت صفحة جدیدة للتعاون مع ایران فی اجواء مابعد الحظر وستوقع عدة اتفاقیات مع ایران خلال زیارة السیدة بارك. وأضاف ان سیئول تدرك جیدا المكانة الخاصة لإیران بعد توقیع الاتفاق النووی ورفع الحظر وبالتالی هی تنظر لطهران بعنوان شریك اقتصادی قوی، وبالمحصلة فان نظره الحكومة الكوریة ورجال الاعمال والصناعة لإیران لاتقتصر علي بقاء ایران شریك اقتصادی عادی فی الشرق الأوسط وإنما سیتم تطویر التعاون بین البلدین بشكل اكبر علي الصعید الاقتصادی وغیره وهذا ماسیتحقق اثناء الزیارة المرتقبة .
واوضح سلطان احمدی ان قیمة التبادل التجاری بین ایران وكوریا بلغت عام ٢٠١٥ ستة ملیارات دولار ولكن بناء علي الخطة الكوریة للتعاون المستقبلی مع ایران فان من المتوقع ارتفاع قیمة التبادل التجاری بین البلدین الی مابین ١٥ الی ١٧ملیار دولار٠
وستبدأ رئیسة كوریا الجنوبیة بارك كون هیه، زیارة لطهران فی الاول من شهر ایار / مایو المقبل علي راس وفد كبیر یضم عددا من كبار الوزراء والمسؤولین الاقتصادیین واصحاب الصناعات الضخمة تستغرق ثلاثة ایام.
و سیتم خلال الزیارة التوقیع علي عدد من وئائق التعاون فی مجالات الطاقة والتأمین ومشاریع البني التحتیة والصحة والعلاج والمجالات العلمیة والتقنیة والثقافیة.
انتهي** 2344