وكيل وزارة الخارجية يؤكد ضرورة التعاون الشامل للتصدي لظاهرة الارهاب

طهران/ 29 نيسان/ ابريل-اشار وكيل وزارة الخارجية الي انتشار الارهاب والفكر المتطرف في المنطقة والعالم داعيا المجتمع الدولي الي التعاون الشامل للتصدي بصورة عملية وجادة لهذه الظاهرة المشؤومة.

واضاف مرتضي سرمدي في حديث لمراسل ارنا في ختام الاجتماع الوزاري لمؤتمر التفاعل وإجراءات بناء الثقة في آسيا (سيكا)، اضاف 'ما يبعث علي الاسف انه لم تعد هناك ولا دولة واحدة في العالم لم تتضرر من جراء الارهاب'.
وقال سرمدي ان الارهاب والتطرف ونشاط الجماعات التكفيرية زاد الظروف تعقيدا وصعوبة في العالم اجمع وخاصة في منطقة الشرق الاوسط وان السبيل الوحيد لانقاذ المنطقة وعودة الامن والاستقرار الي سوريا والعراق يتمثل في اجتثاث جذور الارهاب والقضاء علي الجماعات التكفيرية .
وفي جانب اخر من تصريحاته اكد سرمدي علي ضرورة تعاون الدول الاسيوية واتخاذها سياسة قائمة علي الدبلوماسية والحلول السياسية لاعادة الامن والاستقرار الي المنطقة وتوفير المزيد من الرخاء لشعوبها.
واشار الي اجتماع سيكا والتزام ايران بالتعاون مع هذه المؤسسة الدولية وقال 'لاشك ان تعزيز التعاون بين اعضاء سيكا يأتي ضمن ستراتيجيات طهران وان ايران ملتزمة بتوثيق التعاون مع دول القارة الاسيوية جمعاء'.
ومضي بالقول 'نحن تطرقنا في كلمة ايران في الاجتماع الي اهداف الجمهورية الاسلامية المتمثلة في تعزيز التعاون وتقدم مسار السلام والحوار واحترام الرأي الاخر' مؤكدا علي اهمية التوصل الي عزم سياسي مشترك من اجل القضاء علي التطرف والارهاب باعتبار ذلك ضرورة لايمكن تجنبها'.
وعقد الاجتماع الوزاري لسيكا يوم امس الخميس في بكين. وتضم سيكا في عضويتها 26 بلدا وهناك 12 بلدا ومؤسسة تشارك في اجتماعات سيكا بصفة مراقب.
انتهي**1369