سفير ايران في اندونيسيا يعتبر التعاون المصرفي أكبر تحد للعلاقات بين البلدين

كوالالمبور/ 29 نيسان/ ابريل/ ارنا- اعتبر السفير الايراني في اندونيسيا ولي الله محمدي نصر آبادي ان توقيع اتفاقية العمل المشتركة وفرت الارضية لتنمية التعاون بين ايران واندونيسيا إلا أن التعاون المصرفي أكبر تحد يعترض تعزيز العلاقات بين البلدين.

وشدد محمدي نصر آبادي خلال زيارته لصحيفة ريبوبليكا الاندونيسية التي نشرت في عددها اليوم مقتطفات من حديثه للعاملين فيها علي أن الجمهورية الاسلامية ارسلت العديد من الوفود الي اندونيسيا لحل المشاكل المصرفية التي تعترض تعاون البلدين معربا عن أمله بحل القضية قريبا.
ونوه الي أن ايران مستعدة لتطوير العلاقات مع اندونيسيا علي كافة الصعد، مشيرا الي أن الجمهورية الاسلامية تستورد الورق وزيت النخيل والقهوة والكاكاو والمنسوجات من اندونيسيا بينما لدي ايران الاستعداد للتعاون مع اندونيسيا علي الصعيد التجاري وتصدير النفط والغاز والصناعات الكهربائية والطاقات المتجددة وبناء الطرق ومشاريع البني التحتية.
ولفت الي ان مستوي التبادل التجاري بين ايران واندونيسيا كان أكثر من ملياري دولار في عام 2011 ولكنه انخفض تدريجيا نتيجة مضاعفة الحظر علي ايران، مؤكدا بأن البلدين باستطاعتهما بلوغ الملياري دولار في اطار التبادل التجاري بسهولة بعد رفع الحظر عن ايران.
انتهي **س.ح** 1463