الاتفاق النووي جعل العالم يدرك المصدر الاساس للتهديد في المنطقة

بندرعباس / 29 نيسان / ابريل /ارنا- اعتبر المدير العام لشؤون الخليج الفارسي في وزارة الخارجية الايرانية محمد فرازمند ان ابسط منجزات الاتفاق النووي هو ان العالم ادرك المصدر الاساس للتهديد في منطقة غرب اسيا وشمال افريقيا.

وفي كلمة له خلال الحفل الختامي للمهرجان الثقافي الفني لليوم الوطني للخليج الفارسي المنعقد في ميناء بندرعباس (جنوب) قال فرازمند، انه قبل عامين وقبل انطلاق المرحلة الجديدة من المفاوضات النووية كانت قضية ايران تطرح في الادبيات الدولية ووسائل الاعلام كقضية ومشكلة المنطقة الاولي.
واضاف، ان النهج الحكيم والواعي للحكومة قد كشف عن زيف الازمة النووية المفبركة وادرك العالم بان هذه القضية تحل بالحوار والتفاوض.
وقال فرازمند، ان العالم اصبح يدرك تدريجيا بان مشاكل المنطقة لا علاقة لها بايران وانه ينبغي البحث عن ذلك في قضية اخري منسية منذ 15 عاما، وقد نشرت عدة تقارير من قبل اجهزة الامن الاوروبية اعتبرت السعودية بانها المروجة والمصدر الاساس للتطرف والارهاب في المنطقة والعالم.
وتابع فرازمند، ان اوروبا انتظرت 15 عاما لتصل اليها امواج الحركات الارهابية لتتحدث من ثم عن التطرف والارهاب.
ولفت الي ان ادراك العالم لدور السعودية في قضايا ومشاكل المنطقة قد جعلها تركز علي ايران للهروب من هذا المازق، واضاف، ان هذا الامر حدا بالسعودية خلال العامين الماضيين لتعبئة كل طاقاتها لافشال المفاوضات النووية وقد استخدمت في هذا السياق العديد من الادوات كخفض اسعار النفط من 100 الي 30 دولارا للبرميل وشن الحرب المدمرة ضد جارتها الفقيرة اليمن.
واضاف، ان السعودية كبدت نفسها واليمن اضرارا تقدر باكثر من 200 مليار دولار، وبغية الحفاظ علي ماء وجهها استحوذت علي الجزيرتين من مصر.
واشار الي محاولات الكونغرس الاميركي لاماطة اللثام عن دور السعودية في حادث 11 سبتمبر واضاف، ليس من المهم نشر او عدم نشر الصفحات الـ 28 من التقرير السري لحادث 11 سبتمر لان الجميع يعلمون مضمون ما جاء فيها بصورة عامة.
واشار الي تورط مسؤولين رسميين وامراء سعوديين في حادث 11 سبتمبر، وقال، ان القضية مهمة الي الحد الذي هددت فيه السعودية بانها ستبادر في حال نشر الصفحات الـ 28 من التقرير ، الي اخراج ودائعها البالغة 750 مليار دولار من اميركا، ما جعل المتحدث باسم البيت الابيض يعلن بان ليس من المسموح للسعودية التلاعب بالاسواق المالية العالمية.
انتهي ** 2342