الامام الخميني(ره) أراد أن تبقي القدس حية في الذاكرة و الوجدان الإنساني عبر الأجيال

طهران / 30 حزيران / يونيو /ارنا- اكد السفير الايراني في الكويت علي رضا عنايتي ان الامام الخميني باعلانه يوم القدس العالمي في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان اخرج القضية من اطارها الفلسطيني الي اطار عالمي و انساني أوسع.

وخلال حفل الإفطار الذي اقامته سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دولة الكويت و بحضور كوكبة من المسئولين و الشخصيات الرسمية و الاجتماعية الكويتية و عدد من سفراء الدول العربية و الإسلامية و أعضاء لجنة الصداقة الإيرانية الكويتية، صرح السفير عنايتي ان هدف الامام من تحديد الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك كيوم عالمي للقدس هو أن تبقي القدس حية في الذاكرة و الوجدان الإنساني رغم محاولة البعض اختزالها و تقزيمها و الاستسلام للأمر الواقع.
و اكد السفير الإيراني ان امتنا اليوم تعاني من مؤامرة تستهدف تمزيق الصف و تشتيت اللحمة من خلال الاقتتال بين أبنائها و اثارة الفتنة الطائفية مما أدي الي تشويه صورة التسامح و التكاتف الإسلامي و تعميم الاسلاموفبيا و أدي الي تهميش قضية فلسطين و مظلومية هذا الشعب البطل.
و صرح الدكتور عنايتي ان هذه القضية نجحت سابقا في توحيد الامة و لم شملها و ان القدس هي مفتاح وحدة العالم الإسلامي فهي ليست مجرد شعار بل هي التزام ديني و سلوك أخلاقي و رؤية حضارية.
كما أشاد السفير بدعم الكويت للقضية الفلسطينية حيث احتضنت أبناء فلسطين منذ بداية الاحتلال و ساندت الحق الفلسطيني علي جميع الأصعدة.
كما القي الدكتور عبدالرحمن العوضي رئيس لجنة الصداقة الإيرانية الكويتية كلمة أشاد فيها بيوم القدس العالمي معربا عن اسفه لأن العرب نسوا و تناسوا القضية الفلسطينية.
و اختتم الحفل بكلمة قداسة الأب بيجول راعي الكنيسة القبطية في الكويت و الذي اكد علي أهمية المحبة و التواصل الإنساني بين أبناء البشر.
انتهي*34 ** 2342