٣٠‏/٠٦‏/٢٠١٦ ٣:٠١ م
رمز الخبر: 82131848
٠ Persons
وزير الداخلية: أي قضية في المنطقة لا تحل دون مشاركة ايران

طهران / 30 حزيران / يونيو /ارنا- اكد وزير الداخلية الايراني عبدالرضا رحماني فضلي بان كل الدول تقر بوقوف ايران ببسالة بوجه الارهاب والتطرف ومكافحتها لهذه الظاهرة البغيضة، وتدرك بان اي قضية في المنطقة لا تحل دون مشاركة ايران.

وقال رحماني فضلي في تصريح له في مدينة بجنورد مركز محافظة خراسان الشمالية (شمال شرقي ايران)، في الاشارة الي تطورات المنطقة، ان مخططات الاعداء قد انكشفت واتضحت وان اخر آفة هي وجود التكفيريين الذين يستهدفون سمعة وحضارة الاسلام ويشكلون خطرا علي الدين ولكن بالتالي سيتضرر الاعداء انفسهم.
واضاف، لقد التفت الجميع الي ان هذه الجماعات الداعية للعنف لا تتوقف في منطقة معينة وهي تشاهد في اوروبا وسائر الدول ايضا كما ان العالم ادرك خطر تحريف الاسلام عن مساره، ورغم الاثمان الباهظة التي تحملناها الا ان الاسلام سوف لن يتضرر تاليا.
وتابع وزير الداخلية، ان كل الدول تقر بان ايران تقف ببسالة امام الارهابيين وتكافح التطرف ولقد حققنا نجاحات بهذا الصدد ونحن ماضون ماضية الي الامام قدما في ظل توجيهات سماحة القائد وعزيمة الشعب وتدبير الحكومة.
واعتبر صمود الشعب امام الارهابيين صفحة مشرقة في سجل البلاد، لافتا الي النجاحات التي تحققت في سوريا والعراق وغيرهما من دول المنطقة وقال، ان اميركا والدول الاوروبية وسائر الدول وصلت الي هذه النتيجة وهي ان لا قضية في المنطقة تحل من دون مشاركة ايران.
واكد باننا لا نثق باميركا واضاف، ان لنا سجلا مقبولا علي الصعيد الدولي وفي القضية النووية حاولت كل القوي المعارضة لايران عرقلة المسار الا اننا مضينا في الطريق بصورة جيدة وتمكنا من دفع شر محدق في ظل العناية الالهية وتوجيهات القائد ومقاومة الشعب ومفاوضات طويلة ومعقدة.
وقال وزير الداخلية الايراني ان عداء اميركا لم يقل الان ايضا ونحن لا نثق بهم ايضا لكننا نسعي لتعزيز الانشطة في ظل البصيرة والوعي والدقة والقدرة واتباع توجيهات القيادة والدعم من الحكومة.
ولفت وزير الداخلية الايراني الي ان ضبط القوات الامنية والعسكرية للحدود رغم ان بعض الدول الجارة في شرق البلاد وغربها لا سيطرة لها علي حدودها.
انتهي ** 2342