وزارة الخارجية: قرار الحكومة الأمريكية بتقييد السفر اساءة سافرة للعالم الاسلامي والشعب الايراني

طهران / 28 كانون الثاني / يناير/ ارنا – أصدرت وزارة الخارجية الايرانيه بياناً وصفت فيه قرار الحكومة الأمريكية بتقييد السفر الي امريكا بانه يمثل اساءة سافرة للعالم الاسلامي والشعب الايراني.

وقالت وزارة الخارجية في بيانها الذي صدر اليوم السبت ان قرار حكومة الولايات المتحدة في فرض قيود علي سفر المسلمين الي اميركا - بالرغم من انه مؤقت ولمدة ثلاثة اشهر- يعتبر اهانه صارخة للعالم الاسلامي لاسيما للشعب الايراني العظيم، وبالرغم من مزاعم مواجهة الارهاب والمحافظة علي أمن الشعب الاميركي، فان التاريخ سيسجله كهدية كبيرة تقدم للمتطرفين وحماتهم.
وأضافت: إنه وفي الوقت الذي يحتاج فيه المجتمع الدولي إلي الحوار وتضافر الجهود لمواجهة العنف والتطرف بصوره جذريه وشامله يأتي هذا الإجراء غير المسؤول من قبل الحكومة الأمريكية ليثير التمييز بحق مواطني الدول الإسلامية ويعمق الثغرات التي يستغلها المتطرفون لتجنيد الشباب المهمشين لصالحهم مما يعزز من حالة العنف والتطرف في العالم.
واكدت وزاره الخارجيه ان قرار اداره الولايات المتحده باستهداف الشعب الايراني والاساءه السافره لجميع ابناء هذا الشعب العظيم يظهر زيف المزاعم القديمه للولايات المتحده بشان الصداقه مع الشعب برغم الخلافات مع الحكومه الايرانيه وهو ايضا موشر علي الحقد الجماعي الذي يسود الاداره الامريكيه ومحافلها الداخليه والخارجيه الموثره تجاه جميع الايرانيين في ارجاء العالم. مضيفه ان الشعب الايراني هو شعب مقاوم وقف بوجه الارهابيين المتطرفين وكان هو اول ضحايا الارهاب المنتظم فهو شعب كبير لم يشارك في اي من عمليات المجموعات المتطرفه والارهابيه فحسب بل انه سافر واقام في جميع المجتمعات كعالم وطالب وتاجر ومهاجر وسائح وبوصفه واحدا من اكثر المجموعات القوميه والوطنيه التزاما وتقيدا بالقانون واكثر ثقافه ونجاحا.
واضافت ان ايران وضمن احترامها للشعب الامريكي والتفريق بينه وبين السياسات العدائيه للاداره الامريكيه فانها تطبق مبدا العمل المتبادل لحمايه حقوق مواطنيها حتي زوال القيود المسيئه التي فرضتها الولايات المتحده علي الرعايا الايرانيين.
واوضحت انه ومن اجل مراقبه تنفيذ هذا القرار واتخاذ التدابير المناسبه وبما يتطابق مع المصالح الوطنيه في الظروف الخاصه فانه تم تشكيل اليه في وزاره الخارجيه بمشاركه الاجهزه ذات الصله.
وتابعت ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه تدرس وتتابع بدقه اي تقاعس وانتهاك الولايات المتحده للتعهدات الدوليه وفقا للاتفاقات الثنائيه والترتيبات متعدده الاطراف وتحتفظ بحقها في ابداء رده الفعل اللازمه.
إنتهي ** ا ح ** 1718