باحث بجامعة برينستون الأمريكية:ترامب غيرقادر علي القضاء علي داعش دون مساعدة إيران

طهران / 1 شباط / فبراير /ارنا - قال الأستاذ و الباحث بجامعة برينستون الأمريكية حسين موسويان في مقال نشرته مدونة 'هافينغتون بوست' أن ترامب لو أراد تدمير ثالوث التعاون الروسي -إلايراني - تركي سيقضي علي فرصة حل الأزمة في سوريا سياسيا.

وقال موسويان وهو احد الاعضاء السابقين في الفريق النووي الايراني المفاوض أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب سبق واعلن في حملته الانتخابية أن مكافحة داعش من أولويات سياسته الخارجية لكن الاجراءات الأولي التي اتخذها بعد تسلمه السلطة تدل علي أن مايقوم به لايؤدي الي اضعاف داعش فحسب بل سيفاقم التهديد الإرهابي .
و أضاف موسويان أن الطريق الذي يسلكه ترامب سيؤدي الي تضييع فرصة ذهبية لتحسين العلاقات مع موسكو و حل الأزمة في سوريا و القضاء علي داعش لأن تحسين العلاقات بين واشنطن و موسكو من شأنه أن يسهل الطريق لموسكو لكي تؤدي دورا في علاقات واشنطن و طهران.
و تابع موسويان أن ترامب وبدلا من ان يتخذ استراتيجية ذكية بدأ عمله بإصدار قرار متشدد للغاية بحظر دخول مواطني 7 دولة إسلامية الأراضي الأمريكية و هذا القرار ليس مغايرا للقوانين الأمريكية فحسب بل انه سيؤدي إلي تدمير العلاقات الأسرية للكثير من الناس في العالم و هو بدلا من أن يفصل بين الاقلية التكفيرية المتشددة والاغلبية المسلمة المسالمة كافأ بقراره هذا الجماعات الإرهابية و منها داعش .
و حسب قرار ترامب يحظر دخول 200مليون مسلم الاراضي الامريكية من دول لم يقم ولا مواطن من مواطنيها بعملية إرهابية واحدة داخل أمريكا.
و أضاف أن هذا القرار أثر علي الملايين من الإيرانيين قائلا ان الجالية الإيرانية في الولايات الأمريكية من أنجح الجاليات وقدمت خدمات ملحوظة في هذا البلد و ان قرار ترامب هذا يؤيد الموقف القائل بان امريكا لايمكن الوثوق بها وان نظرة واشنطن حيال الشعب الايراني قائمة علي التمييز والاستعلاء.
انتهي **2041**1369