الاتفاق النووي انموذج لجهود متعددة الاطراف لمعالجة الخلافات الدولية

مدريد / 2 شباط / فبراير /ارنا- اعتبر السفير الايراني في مدريد محمد حسين فدائي فرد، الاتفاق النووي انموذجا لجهود متعددة الاطراف لمعالجة الخلافات الدولية.

وفي تصريح ادلي به لمراسل وكالة 'ارنا' في مدريد الاربعاء، نوه السفير الايراني الي ان حجم التبادل الاقتصادي والتجاري بين ايران واسبانيا بلغ الذروة عام 2011 حيث وصل الي اكثر من 5 مليارات يورو ومن ثم انخفض في مرحلة الحظر في العام 2014 الي اقل من 500 مليون يورو ومن ثم ارتفع مرة اخري بعد الاتفاق النووي ليتجاوز المليار يورو.
واشار الي ان مذكرات التفاهم الموقعة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية واسبانيا قد وضعت في جدول اعمال الحكومة الاسبانية التي تولت مهامها بعد ازمة استمرت عاما.
وتابع السفير الايراني، ان حصول الاتفاق النووي قد اثبت بان الجمهورية الاسلامية الايرانية وفيما يتعلق بالخلاقات الاقليمية والدولية تعتمد الحوار والتفاهم علي اساس الاحترام المتبادل والحفاظ علي المصالح المشروعة لكل الاطراف.
واضاف، ان الاتفاق النووي يمثل كذلك انموذجا لاستخدام الجهود متعددة الاطراف للبت في الخلافات الدولية ومثالا يمكن اعتماده والاهتمام به في الحالات والقضايا الاخري.
واعتبر بعض وجهات النظر المعارضة للاتفاق النووي في الادارة الاميركية الجديدة بانه يضع مسوؤلية مهمة امام مسؤولي الاتحاد الاوروبي والدول والاوروبية للدفاع عن الاتفاق النووي.
واضاف السفير الايراني، ان ما يتخده المسؤولون الاميركيون من قرار تجاه الاتفاق النووي وما تعهدوا به، يعود اليهم، الا ان الحقيقة التي لا يمكن اخفاؤها هي ان الاتفاق ليس ثنائيا بل متعدد الاطراف ويحظي بتاييد ودعم مجلس الامن الدولي.
وقال فدائي فرد، انه لو ارادت اميركا التصرف بصورة احادية وتجاهل الاتفاق النووي فمن المحتمل ان تواجه باجماع عالمي ضدها لان الجمهورية الاسلامية الايرانية نفذت لغاية الان كل تعهداتها.
وحول تاثير الاتفاق النووي في قطاع السياحة بين ايران واسبانيا والدول الاوروبية الاخري اشار الي ان دخول السياح الاجانب من بعض الدول الاوروبية الي ايران ازداد بنسبة 100 بالمائة واضاف، ان 40 شركة اجنبية من ضمنها مجموعة 'مليا' الاسبانية دخلت سوق السياحة الايرانية كما ان تسهيلات اصدار تاشيرات الدخول للسياح الاجانب في مطار 'الامام الخميني (رض)' بطهران واستئناف رحلات شركات الطيران الاوروبية قد اديا الي زيادة غير مسبوقة لتوجه السياح الي ايران.
واوضح بانه من المؤمل زيادة عدد السياح الاسبان الي ايران بعد تسيير رحلات جوية مباشرة بين البلدين من قبل احدي شركات الطيران الايرانية.
انتهي ** 2342