الدیمقراطیة تنظم وقفة جماهیریة حاشدة أمام الصلیب الأحمر بخان یونس

غزة/ 3 شباط/ فبرایر / ارنا- نظمت الجبهة الدیمقراطیة لتحریر فلسطین الیوم، وقفة جماهیریة حاشدة لدعم الحركة الأسیرة فی سجون الاحتلال الإسرائیلی، أمام مقر الصلیب الأحمر الدولی بمحافظة خان یونس جنوب قطاع غزة، استنكارا للانتهاكات الإسرائیلیة ضد الأسري داخل السجون الإسرائیلیة وخاصة بعد اقتحام ما تسمي بقوات 'الماتسادا' و'الیاماز' لسجنی نفحة والنقب الصحراویین وقیامهما بالاعتداء علي الأسري وضربهم وقلب الطعام علي رؤوسهم ما أدي إلي حدوث توتر فی كافة معتقلات الاحتلال.

وشارك فی الاعتصام قیادات وكوادر الجبهة الدیمقراطیة، وقیادات القوي الوطنیة والإسلامیة، ومؤسسات المجتمع المدنی وحشد واسع من المواطنین من محافظة خان یونس، رافعین شعارات منددة بالانتهاكات الإسرائیلیة بحق الأسري ورافضة لاستمرار الاعتقال الإداری.
حیث ألقي عصام معمر عضو القیادة المركزیة للجبهة الدیمقراطیة ومسؤولها فی خانیونس كلمة أمام المشاركین حذر خلالها من أی تصعید إسرائیلی بحق أسري سجنی النقب ونفحة بشكل خاص والحركة الأسیرة بشكل عام، موجها التحیة للأسري البواسل وعلي رأسهم الأسیرین خالد السیلاوی وأحمد نصار، ومحملاً الاحتلال المسؤولیة الكاملة عن حیاتهما.
ودعا معمر إلي جعل الأیام القادمة أیام غضب شعبی فی وجه الاحتلال دعماً وإسناداً للحركة الأسیرة فی سجون الاحتلال، موجهاً نداءه لمنظمة الصلیب الأحمر كونها مؤسسة دولیة علیها أن تقوم بنقل الرسالة إلي العالم أجمع لیسمع صوت الأسري الفلسطینیین الذین یتعرضون یومیا لأبشع أنواع التنكیل والممارسات الهمجیة والممنهجة من قبل إدارة السجون الإسرائیلیة للنیل من عزیمتهم وكسر إرادتهم.
وأكد معمر أن ما یتعرض له الأسري من قمع وتنكیل وممارسات عقابیة تمارسها إدارة سجون الاحتلال تشكل وصمة عار علی جبین المؤسسات الدولیة والحقوقیة، والتی بصفتها تشكل غطاءاً علی استمرار هذه السیاسیة الإجرامیة البشعة بحق أسرانا وانتهاكا لكل المواثیق والأعراف الدولیة والحقوقیة.
وقال القیادی بالجبهة الدیمقراطیة: إن الوقت قد حان لإنصاف الشعب الفلسطینی ولو لمرة واحدة ویُحاسب المجتمع الدولی إسرائیل علی جرائمها التی تنتهك القانون الدولی والإنسانی لاسیما قضیة الأسري التی یُمارس بحقها أبشع أنواع الجرائم والانتهاكات .
كما وجه معمر الدعوة للقیادة الفلسطینیة للتحرك لنقل قضیة الأسري فی ومعتقلات الاحتلال إلي مجلس الأمن لانتزاع قرارات تتعامل معهم كأسری حرب، تنطبق علیهم اتفاقیة جنیف الرابعة والاتفاقیات الدولیة الخاصة بالأسري التی تضمن حقوقهم وتوفیر الحمایة الدولیة لشعبنا.
وجدد معمر الدعوة لتوسیع الفعالیات الشعبیة والالتفاف الجماهیری بالحراك الشعبی والاستنكاری والتضامنی مع الأسري وتوسیع دائرة التضامن الدولی مع الأسري الإداریین بشكل خاص والحركة الفلسطینیة الأسیرة بشكل عام ، وضرورة أن تتحرك القوي والهیئات والمنظمات الدولیة المعنیة بحقوق الإنسان لتحمل مسؤولیاتها الإنسانیة والأخلاقیة، وتنظیم أوسع حملة تضامن دولی مع قضیة الأسري، مؤكداً فی الوقت نفسه علي المسئولیة الأخلاقیة التی ینبغی أن یتحملها الصلیب الأحمر الدولی ومشاركته فی هذه الحملة للضغط علی حكومة الاحتلال ودفعها لإطلاق سراح جمیع الأسري الإداریین فی معسكرات الاحتلال الجماعیة .
وطاب أیضاً بإغلاق ملف الاعتقال الإداری ووقف الجرائم التی تمارسها إدارة مصلحة السجون من قمع وتنكیل بحق الأسري واحترام حقوق الإنسان الفلسطینی تحت الاحتلال وفقا لأحكام القانون الإنسانی الدولی وضرورة الضغط علی إسرائیل لتطبیق أحكام اتفاقیة جنیف الثالثة والرابعة وتفعیل ملف الأسري المقدم لمحكمة الجنیات الدولیة.
وطالب معمر بالتفكیر جدیا باستحداث أسالیب واستراتیجیات جدیدة تنهی حالة الاسترخاء وتفتح الباب لاستنهاض جدید لإطلاق سراح أسرانا من سجون الاحتلال واستعادة حریتهم من خلال إستراتیجیة الاعتماد علی الذات فی التصدی للسجان لوقف ممارساته العنصریة بحق أسرانا، مبیناً أن الخبرة الواسعة التی راكمتها الحركة الأسیرة ستوفر الأساس الضروری لاعتماد هذه الإستراتیجیة.
وأكد القیادی بالجبهة الدیمقراطیة فی ختام كلمته أن الحركة الأسیرة مدعوة فی ظل الظروف الراهنة ان تتقدم الصفوف فی استعادة الحریة وتقدم نموذجا لوحدة الصفوف فی السجن باعتبارها الرافعة التی ستستنهض الخارج لطی صفحة الانقسام البغیض وإتمام المصالحة الوطنیة لتوفیر الدعم المطلوب لأسرانا البواسل فی مطالبهم العادلة وتوفیر مقومات الصمود لمعركتهم مع السجان .
انتهي **387** 2342