لن ننسي تاريخ منظمة مجاهدي خلق (المنافقين) الارهابية

طهران / 4 شباط /فبراير / ارنا – قال السفير الاسترالي في ايران 'ايان بيغز' ان بلاده لن تنسي تاريخ منظمة مجاهدي خلق (المنافقين) الارهابية؛ مؤكدا ان ايران تعد من الدول الاكثر امنا في المنطقة.

واضاف بيغز، خلال اللقاء مع 'سيد محمد جواد هاشمي نجاد' الامين العام لمؤسسة 'هابيليان' المعنية بشهداء الاغتيالات في ايران اليوم السبت؛ قائلا ان السيطرة علي ممارسات الجماعات الإرهابية بمافيها زمرة المنافقين تعود الي الجهود الفاعلة التي تقدمها الجمهورية الاسلامية في هذا الاطار.
وفيما قدم مواساته الي اسر شهداء الاغتيالات في ايران؛ اكد السفير الاسترالي ان طهران وكانبرا يجمعهما تعاون مميز في مجال مكافحة الارهاب ويلتقي المسؤولون الاستراليون بصورة مكررة مع نظرائهم الايرانيين للبحث في سبل مواجهة هذه الظاهرة.
وفي جانب اخر من تصريحاته خلال اللقاء مع المسؤول الايراني بطهران اليوم السبت، اشار بيغز الي حضور المستشارين الايرانيين في العراق وسوريا بهدف مكافحة الارهاب، معربا عن اسفه لسقوط جيل اخر من الشعب الايراني ضحية لجرائم الارهاب التكفيري وداعش؛ وقال ان من اهم البرامج المتبعة في استراليا هو الحؤول دون اصابة الشباب بالتطرف ومنعهم من الالتحاق بالجماعات الارهابية والتكفيرية .
وكان الامين العام لمؤسسة هابيليان الايرانية قدم في هذا اللقاء تقريرا حول انشطة هذه المؤسسة المعنية بشهداء الاغتيالات في ايران والوثائق التي تثبت جرائم الجماعات الارهابية بحق الشعب الايراني المظلوم.
كما قدم هاشمي نجاد الي السفير الاسترالي في ايران، مجموعة من الوثائق التي تشير الي نشاطات بعض المؤسسات الاسترالية ضد زمرة المنافقين في هذا البلد.
انتهي ** ح ع **1837