البتروكیماویات الایرانیة لم تعد مجرد مستوردة للتقنیات

طهران/ 5 شباط/ فبرایر/ ارنا - قال المدیر التنفیذی لشركة الابحاث والتقنیات البتروكیمیاویة، ان التفاوض مع شركات الابحاث الدولیة المعتبرة من المانیا وفرنسا وایطالیا والنرویج للتعاون فی مشاریع الابحاث المشتركة لتطویر المواد الحفازة وتحسین العملیات، افضي الي توقیع عدد من مذكرات التفاهم فی فترة عام واحد.

واضاف اسماعیل قنبری الیوم الاحد فی تصریح لمراسل ارنا، اننا لانحاول ابدا استیراد التقنیات بل نسعي للحصول علي التكنولوجیا الوطنیة، وفی هذه المسیرة ادرجنا علي جدول اعمالنا التعاون البحثی والتقنی المشترك مع المراكز العلمیة والبحثیة مثل الجامعات والمعاهد والشركات المبنیة علي المعرفة.
وأكد علي عدم المشاركة مع الشركات الخارجیة فی انتاج المواد الحفازة، وقال ان ایران بلغت مرحلة لم تعد بحاجة الي شراء التقنیات، بل تسعي الي التبادل المشترك للعلم وتصدیره، معربا عن امله بانتاج المواد الحفازة التی تحتاجها الصناعة البتروكیماویة بدعم التقنیات الوطنیة.
وصرح المدیر العام لشركة الابحاث والتقنیات البتروكیماویة، ان ایران لم تعد مجرد المستورد والمستهلك للتقنیات.
وقال ان ایران فی عداد دول العالم التی تمتلك جمیع الادوات والامكانیات والموارد التی تحتاجها الصناعة البتروكیمیاویة المثمرة والفعالة. الصناعة البتروكیماویة الایرانیة تمتلك مزایا قل مثیلها وتعرف احیانا بعنوان الفردوس المستقبلی للصناعة البتروكیمیاویة بالعالم.
وصرح بان وجود المخازن الكبري ووفرة المواد والوصول الي الموارد المائیة فی السواحل الجنوبیة ووقوع البلاد بالقرب من الممرات البحریة، من المزایا التی حولت ایران الي مكان مدهش للمستثمرین فی صناعة البتروكیماویات. هذه المزایا یمكن ان تحول ایران الي مركز كبیر لصناعة البتروكیماویات فی المستقبل واستقطاب المزید من المستثمرین .
تبلغ الطاقة الانتاجیة لصناعة البتروكیماویات الایرانیة حالیا 63 ملیون طن سنویا ویتوقع ارتفاع هذا الرقم الي أكثر من 120 ملیون طن نهایة الخطة التنمویة السادسة 2020.
ولتحقیق هذا الهدف فان الحصول علي التقنیات الجدیدة سیما فی قطاع المواد الحفازة یتمیز باهمیة خاصة، نظرا لاهمیة هذه المواد فی صناعة البتروكیماویات بحیث لایمكن انتاج العدید من المنتجات البتروكیماویة بدونها.
انتهي** 2344